سوريا لن تسمح لأي جهة في العالم بسرقة ثرواتها ومواردها الطبيعية

طهران - 24 نيسان - ابريل - ارنا - استنكر مجلس الوزراء السوري خلال جلسته التي عقدها أمس الثلاثاء برئاسة وائل الحلقي رئيس المجلس قرار الاتحاد الأوروبي الذي سمح بموجبه لدوله الأعضاء باجراء تعاملات في استيراد النفط والمشتقات النفطية السورية المسروقة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة وأكد أن خيرات ومقدرات الشعب السوري هي ملك له وحده وأن الحكومة السورية لن تسمح لأي جهة كانت في العالم بسرقتها والمتاجرة بها ونهبها من أجل تأمين السلاح والمال للعصابات الإرهابية وخاصة 'جبهة النصرة' التكفيرية.

وافادت الوكالة العربیة السوریة للانباء 'سانا ' الاربعاء ان مجلس الوزراء السوری شدد علي أن الحكومة سوف تتخذ كل الإجراءات القانونیة والقضائیة والعسكریة للتصدی لسارقی مقدرات الشعب السوری وأن 'قواتنا المسلحة الباسلة ستفرض قریبا سیطرتها الكاملة علي كل الأراضی السوریة بما فیها حقول النفط لكونها ملكا للشعب السوری والأجیال القادمة'.

واستعرض الحلقی الجهود الكبیرة التی تقوم بها الحكومة علي مختلف الصعد وبكل الوسائل والامكانات الممكنة والمتاحة لمعالجة اثار الوضع الاقتصادی وانعكاساته السلبیة علي حیاة المواطنین بسبب ' الحصار الجائر والظالم علي اقتصادنا وشعبنا وذلك من خلال الإجراءات والحلول العملیة والمباشرة والخطط والبرامج المرحلیة والمستقبلیة لتعزیز قدرات الاقتصاد الوطنی اضافة الي جهود الحكومة وتدخلها الایجابی فی سوق النقد للحفاظ علي استقرار سعر الصرف اللیرة السوریة مؤكدا قدرة الحكومة علي التصدی لهذا الحصار الاقتصادی الظالم والسیطرة علیه وتعزیز قدرات صمود الشعب السوری العظیم'.

ونوه الحلقی بجهود القوات المسلحة السوریة بما تحققه من نتائج وانجازات میدانیة فی معركة مواجهة الإرهاب والمجموعات الإرهابیة واستئصال فلولها وتجفیف منابعها واعادة الأمن والاستقرار إلي ربوع سوریا.

كما قدم ولید المعلم نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الخارجیة والمغتربین السوری عرضا للتطورات السیاسیة التی تشهدها المنطقة وانعكاساتها علي الواقع السوری منوها بمقدرة الشعب السوری علي مواجهة كل التحدیات بفضل صموده ووقوف أصدقائه إلي جانبه والانتصارات الكبیرة للجیش السوری فی القضاء علي المجموعات الإرهابیة المسلحة واعادة الأمان إلي البلاد .

انتهي ** 1837