الرئيس اللبناني يدعو لعدم السماح بإرسال أسلحة ومقاتلين إلي سوريا

بيروت/ 24 نيسان/ أبريل / إرنا – دعا الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان السلطات المختصة إلي 'عدم السماح بإرسال أسلحة أو مقاتلين إلي سوريا كما وعدم السماح بإقامة قواعد تدريب داخل لبنان'. في موقف شكل رداً واضحاً علي 'فتوي الجهاد' التي أعلنها الشيخان السلفيان أحمد الأسير وسالم الرفاعي ودعيا فيها أنصارهما للقتال في سوريا.

وأكد الرئیس سلیمان خلال استقباله وزیر خارجیة اسبانیا خوسیه مانویل غارسیا مارغالو فی القصر الرئاسی الیوم الأربعاء أن دعوته هذه 'لیست فقط التزاماً وتطبیقاً لإعلان بعبدا (الصادر عن هیئة الحوار الوطنی) وسیاسة عدم التدخل فی الشأن السوری، ولكن أیضاً لتحصین الوحدة الوطنیة اللبنانیة وتجنیب العیش المشترك أی اهتزاز او اضطراب'.

وأوضح القسم الإعلامی فی القصر الرئاسی اللبنانی فی بیان وزع فی بیروت أن مباحثات الرئیس سلیمان مع وزیر الخارجیة الإسبانی تناولت 'موضوع النازحین السوریین إلي لبنان والاتصالات التی یجریها لبنان من أجل عقد مؤتمر دولی للبحث فی أوضاعهم وأهمیة دعم الدول الصدیقة والشقیقة فی هذا التوجه نظراً لعدم قدرة لبنان علي استیعاب الأعداد فی حال استمر النزف'.

وأشار البیان إلي أن الوزیر مارغالو 'أبدي تفهماً للموقف اللبنانی' فی الشأن السوری، مشدداً علي 'أهمیة استمرار الاستقرار فی الداخل'.

انتهي **2080** 1718