لا تصدر احكام اعدام لدوافع سياسية في ايران

طهران/24 نيسان/ابريل/ارنا- وصف رئيس السلطة القضائية، بعض المزاعم حول فرض عقوبات صارمة ضد الاشخاص بدون اجراء محاكمات عادلة وقانونية بانها محض كذب، وقال انه لاتصدر احكام اعدام لدوافع سياسية في ايران وغالبية احكام الاعدام تصدر ضد المهربين لكميات كبيرة من المخدرات .

واشار ایة الله صادق آملی لاریجانی فی اجتماع الیوم الاربعاء لكبار مسؤولی السلطة القضائیة، الی التقریر الجدید الصادر عن وزارة الخارجیة الامریكیة حول اوضاع حقوق الانسان فی ایران، وقال ان استناد هذا التقریر علي مزاعم المجموعات المعارضة والمعادیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، یعد دلیلا واضحا علی ضعفه.

ووصف رئیس السلطة القضائیة سجل حقوق الانسان فی امریكا بالاسود، وقال ان امریكا بسجلها الاسود حول حقوق الانسان، تنشر وللاسف بما تملكه من وسائل اعلامیة، قضایا مناقضة للحقائق وتلصق انواع الاتهامات والمزاعم ضد الحكومات والشعوب الحرة والمستقلة.

واضاف بان مشاهدة الاوضاع المؤسفة فی معتقلی غوانتانامو وابوغریب والتقاریر والصور التی نشرت عنهما، كافیة لوحدها للتشكیك بصحة الاهتمام الامریكی بحقوق الانسان وزیف مزاعمها.

واكد رئیس السلطة القضائیة انه فی الوقت الذی یعلن الامیركیون رسمیا بانهم یراقبون الاتصالات الهاتفیة للمواطنین الامیركان، فكیف یدعون رعایة ودعم حقوق الانسان فی الدول الاخري؟.

واعتبر ایة الله املی لاریجانی، بعض المزاعم بانها محض كذب بخصوص فرض عقوبات صارمة ضد الاشخاص بدون اجراء محاكمات عادلة وقانونیة، واعتقال ناشطین فی مجال حقوق الانسان بدون توجیه الاتهام لهم، وضرب وسب المعتقلین واصدار احكام بتهمة الاساءة الی كبار مسؤولی الدولة والعاملین ضد الامن القومی وكذلك المعاداة بالمعني اللفظی ای معاداة الباری تعالي .

واوضح بان غالبیة احكام الاعدام تصدر بحق المهربین للكمیات الكبیرة من المخدرات، لان ایران تري من واجبها الاخلاقی والانسانی، التصدی لعصابات تهریب المخدرات التی تعمل علی نشر تجارة الموت.

وصرح بان امریكا احتلت افغانستان بذریعة مكافحة الارهاب وقتلت اعدادا كبیرة من الابریاء، فی حین نواجه الیوم بلدا ازداد فیه انتاج المخدرات بشكل ملحوظ، والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التی تعمل علی التصدی لمهربی المخدرات تٌتهم بالعمل ضد حقوق الانسان.

واكد ایة الله املی لاریجانی علی عدم وجود ای حالة اعدام لدوافع سیاسیة فی ایران مطلقا.

وعبر رئیس السلطة القضائیة عن اسفه لاستخدام امریكا موضوع حقوق الانسان كأداة، واشار الی تشكیك امریكا بالانتخابات الرئاسیة القادمة مسبقا، وقال ان تقریر وزارة الخارجیة الامریكیة ادعي بان ایران تمنع اجراء الانتخابات وتغییر الحكومة بصورة دیمقراطیة.

واضاف ایة الله املی لاریجانی ان هذه المزاعم تثار فی وقت تجری عملیة انتخابات واحدة فی ایران سنویا كمعدل، وعلي مدي السنوات الماضیة وخلافا لمزاعم الغربیین فان كل الاحزاب والتكتلات السیاسیة تمكنت من الوصول الی الحكومة.

وقال ان كل هذا تحقق فی حین ان بعض الدول المدعومة من قبل الغرب لم تجر حتي عملیة انتخابات واحدة لكنها لازالت تحظي بالدعم الامریكی.

واكد رئیس السلطة القضائیة ان الانتخابات فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة كانت علي الدوام شفافة وحرة، وقال ان جماهیر الشعب والمجموعات السیاسیة ستشارك فی الانتخابات علي اوسع نطاق وستسطر بكل وعی ملحمة سیاسیة اخري.

انتهي** 2344 ** 2342