٢٥‏/٠٤‏/٢٠١٣ ١:٢١ م
رمز الخبر: 80630009
٠ Persons
وزير الخارجية اللبناني: دعوات الجهاد في سوريا تثير الفتن

بيروت/ 25 نيسان/ أبريل / إرنا – رفض وزير الخارجية في الحكومة اللبنانية المستقيلة عدنان منصور، فتاوي 'الجهاد' التي أطلقها عدد من مشايخ التيارات السلفية التكفيرية في لبنان لأنصارهم بالتوجه إلي سوريا للقتال إلي جانب العصابات الإرهابية المسلحة ضد النظام السوري، مؤداً أن 'دعوات الجهاد في سوريا تثير الفتن وتضرب النسيج الوطني والاجتماعي والروحي لشعوب المنطقة كلها وتدعو إلي إثارة النعرات الطائفية'.

وحذر الوزیر منصور فی حدیث إذاعی الیوم الخمیس من أن 'ما یجری فی سوریا له تداعیات خطیرة علي دول الجوار'، مشدداً علي أن 'الحكومة اللبنانیة لا تقبل بهكذا دعوات وعلینا أن نستمر وألا نسمح لها بأن تمارس عملها فی شكل یؤدی إلي تفتیت وضرب المجتمع اللبنانی، وأیضا التورط فی قضایا ابتعدنا ونأینا أنفسنا عنها... فنحن لا نرید أن نتدخل بالشأن الداخلی لأی دولة فی العالم وبالأخص الشقیقة سوریا'.

وتساءل الوزیر منصور: هذه الدعوات ضد من؟ ضد الشعب السوری الذی یتألف من مختلف الأدیان؟'، وقال: 'لا یجوز أن یضرب الشعب السوری. فتداعیات هكذا أحداث أو فتن تترك الآثار السلبیة لعقود وقرون.'

ورداً عن سؤال أكد منصور 'أن الدولة اللبنانیة لم تتلق أی احتجاجات من الجانب السوری بخصوص هذه الدعوات، لأنها لم تصدر عن مسؤولین، وبالتالی فهی لا تلزم الدولة اللبنانیة ولا الشعب اللبنانی ولا الطوائف اللبنانیة'.

وأعلن وزیر الخارجیة اللبنانی أن سیاسة النأی بالنفس التی التزمتها الحكومة اللبنانیة تجاه الأزمة فی سوریا 'ما زالت قائمة'، مؤكداً أننا 'لم نحد عنها منذ بدایة الأزمة منذ سنتین، والمبدأ الذی سلكناه هو عدم التدخل فی الشؤون الداخلیة لأی دولة وبالأخص الشقیقة سوریا.'

انتهي **2080** 2342