٢٥‏/٠٤‏/٢٠١٣ ٤:٢٦ م
رمز الخبر: 80630261
٠ Persons
الفصل الاخير من السيناريو الفاشل لاثارة الفتنة في فنزويلا

طهران / 25 نيسان /ابريل /ارنا- رغم ان انتصار نيكولاس مادورو نائب الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز في انتخابات الرئاسة الفنزويلية جاء مصحوبا بمحاولات المعارضة التابعة للغرب لاثارة اعمال الفوضي وكسر ثقة الشعب الفنزويلي بالسياسات التشافيزية، الا ان هذا المخطط لقي الفشل الذريع عبر تثبيت الاوضاع الامنية والدعم الذي تلقاه الرئيس الجديد في اميركا اللاتينية.

ان الاعلان عن نتائج رئاسة الجمهوریة الفنزویلیة التی انتهت بفوز نیكولاس مادورو علي منافسه ذی التوجهات الغربیة انریكة كابریلیس، ترافق مع الكثیر من ردود الافعال من جانب منافسه الخاسر، ما اعتبرها بعض المراقبین مؤامرة لزعزعة الاستقرار فی فنزویلا؛ وسیناریو جدید مدعوم من الامبریالیة بهدف التشكیك بالنتائج وخلق الغموض تجاه مستقبل البلاد واثارة التفرقة فی صفوف المجتمع وجر البلاد الي مستنقع عدم الاستقرار والنزاع للتمهید لبسط نفوذ السلطویین علي المنطقة مرة اخري.

وفی هذا الخضم فان الاختلاف فی عدد الاصوات والبالغ نحو 300 الف صوت قد وفر فرصة جیدة لكابریلیس لیثبت ادعاءه المبنی علي حدوث انتهاك فی مسار عملیة التصویت وان یجد ذریعة للمزید من زعزعة الاجواء السیاسیة فی هذا البلد. هذه الشكوك ادت الي وقوع اشتباكات عنیفة بین انصار الرئیس المنتخب نیكولاس مادورو ومنافسه المهزوم انریكة كابریلیس ما ادي الي وقوع 7 قتلي و 61 جریحا.

المرشح المهزوم كابریلیس یطرح هذا الاتهام فی الوقت الذی یؤكد فیه الكثیر من وسائل الاعلام والمراقبون الدولیون بان النظام الانتخابی فی فنزویلا یعتبر واحدا من افضل وانزه الانظمة الانتخابیة فی العالم لان هیكلیتها مصممة بحیث لا یمكن التلاعب بنتائجها.

وقالت القناة الخبریة الفنزویلیة 'تلة سور' فی هذا الصدد نقلا عن لویزا اورتیغا المدعی العام فی فنزویلا، ان الاشتباكات العنیفة التی حصلت من قبل المعارضین والمحتجین علي نتائج الانتخابات خلفت یوم الاحد 14 نیسان /ابریل 7 قتلي و 61 جریحا، ووفقا لما اوردته هذه القناة عن شهود عیان انهم راوا اشخاصا ملثمین یقودون دراجات ناریة ویهاجمون الناس باسلحة ناریة.

ولقی شخصان مصرعهما فی الاشتباكات التی وقعت فی ولایة میراندا والتی تشكل تضم ایضا العاصمة الفنزویلیة كاركاس، كما لقی شخص اخر مصرعه فی ولایة تاجیرا عند الحدود الكولومبیة واخران فی ولایة زولیا الغربیة.

واعتبر وزیر الاتصالات والمعلومات ارنستو فیغاس، المرشح الیمینی الخاسر فی الانتخابات انریكة كابریلیس بانه هو السبب وراء اعمال الشغب والفوضي التی حصلت فی فنزویلا اخیرا.

وكان كابریلیس زعیم المعارضة الفنزویلیة قد اتهم مادورو بتزویر الانتخابات ودعا الي اعادة فرز الاصوات الا ان المجلس الوطنی للانتخابات الفنزویلیة رفض اعادة فرز الاصوات وحدد 19 نیسان /ابریل (یوم الجمعة الماضیة) موعدا لاداء الرئیس الجدید الیمین الدستوریة.

فشل الاضراب وتراجع المعارضة

-----------------------------------

ووفقا لما افادته وكالة الانباء الفنزویلیة الرسمیة (آ.و.ن) فان الرئیس الجدید نیكولاس مادورو اعلن یوم الثلاثاء بان الدعوة التی وجهتها المعارضة للمواطنین للاضراب العام فی البلاد قد فشلت ودعا شریحة العمال والطلبة الجامعیین لحفظ الامن والهدوء والعودة الي اعمالهم ومقاعدهم الدراسیة. وادان ای اعمال عنف وتخریب من ضمنها الهجوم علي منزل رئیس المجلس الوطنی للانتخابات واعتبر انریكة كابریلیس بانه هو المسؤول عن هذه الاعمال وعلیه تحمل المسؤولیة تجاه مصرع عدد من الافراد.

كما ان وكالة الانباء الرسمیة الاسبانیة 'آفه' افادت بوقوع اعمال شغب وفوضي فی فنزویلا وكتبت، ان المعارضین لنتیجة الانتخابات كانوا یعتزمون النزول الي الشوارع یوم الاربعاء الماضی الا ان الحكومة الفنزویلیة عارضت هذا الامر بشدة ما حدا بزعیم المعارضة لالغاء التظاهرات.

واكدت 'آفه' ان رئیس الجمهوریة الفنزویلیة قد ادان ای تظاهرة واعتبرها غیر قانونیة وقال، ان المعارضین كانوا ینوون اقامة تظاهرة فی وسط كراكاس الا ان الشعب الواعی والملتزم بمبادئ تشافیز لم یشارك فی مثل هذه الفتنة التی لن تعود سوي بالقتل واراقة الدماء.

واعتبر الموقع الخبری الرسمی الاسبانی 'ال باییس' الغاء التظاهرات التی كان مقررا ان تجری یوم الاربعاء من الاسبوع الماضی من قبل زعیم المعارضة انریكة كابریلیس نوعا من التراجع رغم ان المعارضین اصروا علي اعادة فرز الاصوات للانتخابات الرئاسیة الفنزویلیة.

ووفقا لما اورده 'ال باییس' فقد دعا كابریلیس انصاره لالتزام منازلهم.

وجاء هذا التراجع من جانب المعارضة بعد ان ایدت غالبیة دول امیركا اللاتینیة نتائج الانتخابات واعلنت دعمها لمادورو.



الاتحاد الاقلیمی لامیركا اللاتینیة هو العامل الاهم لاحباط الفتنة

------------------------------------------------------------

بعد اعلان نتائج الانتخابات الرئاسیة الفنزویلیة اشادت دول منطقة امیركا اللاتینیة والاتحادات الاقلیمیة ومن ضمنها 'اوناسور' المشاركة العالیة للشعب الفنزویلی فی الانتخابات واعلنت دعمها الا ان وقوع اعمال الفوضي من قبل مجموعة المعارضة ومعارضتها الشدیدة لنتیجة الانتخابات، قد حدت بهذا الاتحاد لعقد اجتماع عاجل لاعلان الدعم لمادورو والحكومة الجدیدة فی فنزویلا.

وكان الاجتماع الطارئ لمجلس قادة اتحاد دول امیركا اللاتینیة 'اوناسور' قد عقد یوم الخمیس الماضی فی العاصمة البیروفیة لیما بعنوان 'تحلیل اوضاع فنزویلا'.

والدول الاعضاء فی اتحاد دول امیركا اللاتینیة المعروف باسم 'اوناسور' هی؛ الارجنتین وبولیفیا وتشیلی وكولومبیا والاكوادور والبیرو والاورغوای وفنزویلا وسورینام وغویان.

ولا بد من القول ان الدول الیساریة فی منطقة امیركا اللاتینیة قد ابدت ردود فعل شدیدة دوما ازاء المؤامرات والمخططات الناعمة التی تنفذ من قبل الامبریالیة واذنابها بغیة ایصال حكومات غیر شعبیة الي سدة الحكم وتحقیق المزید من النفوذ فی المنطقة، فعلي سبیل المثال یمكن الاشارة الي حادث الانقلاب العسكری الذی وقع فی الباراغوای العام الماضی.

فقد ادي ذلك الانقلاب الي تنحیة رئیسها الشعبی فرناندو لوغو ومجیء حكومة غیر شعبیة وذات توجهات غربیة برئاسة فدریكو فرانو الي سدة الحكم، وهو الامر الذی دفع حكومات دول امیركا اللاتینیة للتضامن ازاء هذا الامر ما زاد من عزلة الحكومة الجدیدة شیئا فشیئا. وكانت الارجنتین الدولة الاولي التی استدعت سفیرها من الباراغوای ومن ثم بادرت الي ذلك دول البرازیل وفنزویلا وكولومبیا وشیلی والاوروغوای والمكسیك والبیرو، وفی احدث اجراء لها جمدت هذه الدول عضویة الباراغوای فی اتحاد دول امیركا اللاتینیة 'اوناسور'.



امیركا عین الفتنة والانقلاب

-----------------------------

ووفقا للموقع الخبری الرسمی لشیلی 'لا ناسیون' اتهم الرئیس البولیفی ایفو مورالیس الولایات المتحدة الامیركیة بخلق التوتر والتدبیر لانقلاب فی فنزویلا وقال، هنالك وثائق متوفرة تثبت بان امیركا تعمل حالیا عبر دعم مرشحها ذی التوجهات الغربیة انریكة كابریلیس للتخطیط لانقلاب فی فنزویلا وطالبت فی مسار هذا الدعم باعادة فرز الاصوات.

وفی مؤتمر صحفی اعلن مورالیس دعمه رسمیا لانتصار مادورو واضاف، ان الامبریالیة ترید مرة اخري عبر اثارة التوتر فی المنطقة اضعاف الدیمقراطیة فی بلد امیركی جنوبی، وفی الحقیقة فان استراتیجیة الولایات المتحدة وحلفائها هی اثارة اجواء العنف وعدم الاستقرار الدیمقراطی كی توفر من خلال ذلك الذریعة لتدخلها السیاسی.

كما ان سائر الدول الحلیفة لفنزویلا فی المنطقة هنأت مادورو وطلبت من امیركا الاعتراف رسمیا بنتیجة الانتخابات وانتصار نیكولاس مادورو فی ساحة الانتخابات الرئاسیة.

كما هنأت الرئیسة البرازیلیة كریستینا فرناندس، الرئیس الفنزویلی الجدید واعلنت دعمها الحازم له، ودعت مسؤولی دول امیركا اللاتینیة لاحترام نتیجة الانتخابات والاعتراف رسمیا بتعیین مادورو رئیسا للجمهوریة وفق انتخابات نزیهة وشفافة، لان هذا الامر یساعد كثیرا علي ارساء السلام فی دول امیركا اللاتینیة.

واعربت كذلك عن الاسف لمصرع 7 من المواطنین الفنزویلیین المؤیدین والمعارضین لمادورو، واعتبرت قائد المعارضة الفنزویلیة بانه هو السبب وراء هذه الاحداث، ودعته لتقدیم الوثائق اللازمة التی تثبت ادعاءاته.

كما انتقد الرئیس البرازیلی السابق ایضا المسؤولین الامیركیین بشدة لدعمهم لمطلب المعارضة الفنزویلیة الداعی الي اعادة فرز الاصوات فی الانتخابات الرئاسیة الفنزویلیة.

وقال دا سیلفا ان المسؤولین الامیركیین یریدون دوما التشكیك بانتخابات الدول الاخري. لماذا لا یشعرون بالقلق تجاه قضایا بلدهم؟ لامذا لا یدعونا وشأننا لنتخذ القرار لبلداننا؟.

وقد اشتد غضب مسؤولی دول امیركا اللاتینیة عندما قال المتحدث باسم البیت الابیض 'جی كارنی' بان اعادة فرز الاصوات امر ضروری.

وقد استدعت الحكومة الفنزویلیة سفیرها فی فنزویلا بسبب تصریحات الحكومة الاسبانیة الیمینیة التدخلیة فی موضوع الانتخابات الرئاسیة الفنزویلیة.

واشارت وكالة الانباء الرسمیة الاسبانیة 'افه' الي التوتر الكلامی الحاصل بین اسبانیا وفنزویلا اثر الانتخابات الرئاسیة فی فنزویلا وقالت، ان وزیر الخارجیة الفنزویلی الیاس خایوا استدعي سفیر بلاده فی مدرید بعد التصریحات التی ادلي بها وزیر الخارجیة الاسبانی خوسه مانوئیل غارسیا مارغالو بشان الانتخابات الرئاسیة الفنزویلیة.

واعتبر وزیر الخارجیة الاسبانی تقارب اصوات نیكولاس مادورو ومنافسه انریكة كابریلیس مؤشرا 'للاستقطاب الشدید' فی المجتمع الفنزویلی.

وادعي غارسیا مارغالو ایضا بان ظروف فنزویلا بعد وفاة تشافیز قد تغیرت وان هذا التغییر یستوجب اجراء محادثات بین القوي السیاسیة فی البلاد بهدف الاتفاق مع المعارضین فی اطار مختلف عن السابق.

وقد اثارت هذه التصریحات غضب المسؤولین الفنزویلیین حیث انتقدها وزیر الخارجیة الفنزویلی بشدة واعتبرها مؤشرا للمعرفة الضئیلة لدي نظیره الاسبانی تجاه نتائج الانتخابات الفنزویلیة وقال فی مؤتمره الصحفی، اننا نرفض تصریحات وزیر الخارجیة الاسبانی.

وكتبت صحیفة 'ال موندو' الاسبانیة الرسمیة ایضا نقلا عن وزارة الخارجیة الاسبانیة، ان اسبانیا تعترف رسمیا بانتخاب مادورو رئیسا لجمهوریة فنزویلا لكنها لا تعتذر بسبب تصریحات وزیر خارجیتها.

انتهي ** 2342