إعلامي لبناني: انتصارات الجيش السوري أصابت الحكام العرب مقتلاً

بيروت/ 25 نيسان/ أبريل / إرنا – أكد الإعلامي اللبناني أحمد مطر رئيس تحرير موقع 'الخبر برس' 'أن الانتصارات المتتالية للجيش العربي السوري في مناطق القصير الحدودية التي تشهد معارك طاحنة بين قوي الشر المتمثلة بجبهة النصرة وعصابات الحر من جهة وقوي الخير المتمثلة بالجيش العربي السوري واللجان الشعبية من جهة أخري أصابت الحكام العرب مقتلاً وجعلتهم يتخبطون من المس'.

وأشار مطر فی موقف له الیوم الخمیس إلي أن أحداً من الحكام العرب الداعمین للعصابات الإرهابیة المسلحة فی سوریا 'لم یتوقع أن یتمكن الجیش السوری من القضاء علي الإرهاب فی تلك المنطقة وبهذه الفترة القیاسیة'.

وقال: 'إن الإمارة الإسلامیة التی سعت معظم الدول العربیة الي إقامتها بین لبنان سوریا سحقتها أقدام أبناء الجیش السوری وأن الأموال التی ضخت بالإضافة الي السلاح والمرتزقة الذین أتوا بهم من كل أنحاء العالم بهدف “الجهاد” لم یستطیعوا ان یصمدوا أمام أصحاب الأرض الذین یقاتلون بعقیدة راسخة وعزیمة لم نشاهدها فی مكان آخر إلا فی جنوب لبنان إبان الإحتلال الإسرائیلی'.

واتهم مطر الإعلام القطری والسعودی المتمثل بقناتی 'الجزیرة' و'العربیة' بأنه 'یحاول التغطیة بشدة علي ما حصل فی منطقة القصیر ومحیطها'، مضیفاً بـ'أن ما یسمي بالجیش الحر، كان قد تلقي ضربة قاسیة بعد حصار دام أسابیع، أسفر عن سقوط ما یزید عن 900 مقاتل من الحر بین قتیل وجریح بحال حرجة كلهم سقطوا تحت أقدام الجیش السوری'.

وشدد مطر علي 'ضرورة الوقوف عند الكلام الاخیر للرئیس السوری بشار الاسد، والتیقن بأن صمود سوریا لهذا الوقت هو بفضل صمود شعبها وعقیدة جیشها التی لا یمكن للمارقین تغییرها بین لیلة وضحاها تنفیذا لرغبات المشغلین فی واشنطن وتل أبیب'.

انتهي **2080** 2342