المفتي الجعفري في لبنان يدعو العرب لتوظيف طاقاتهم باتجاه القدس

بيروت/ 27 نيسان/ أبريل / إرنا – نبه المفتي الجعفري في لبنان الشيخ أحمد قبلان، إلي خطورة الأوضاع والمناخات الإقليمية والدولية وما يجري في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في سوريا، مطالباً العرب بإدراك أبعاد المؤامرة الدولية، والعمل علي مواجهة الفتن في بلادهم، وتوظيف طاقاتهم باتجاه القدس.

وقال الشیخ قبلان فی خطبة الجمعة التی ألقاها فی مسجد الإمام الحسین(ع) فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت: 'إن المطلوب الیوم خاصة من دول مجلس التعاون الخلیجی (الخلیج الفارسی) أن یعی لعبة الأطلسی الذی ما زال یجتر دم أمتنا وسط فتن جبارة لا وجه لها ولا ظهر، إن أقل الوفاء علي العرب وأهل الإسلام أن یعودوا من جدید لتوظیف طاقاتهم وإمكاناتهم باتجاه القدس، وأن یمنعوا فتنة الدم الطخیاء فی سوریا والعراق ولبنان، علّهم یعیدون قبلة سلاحهم إلي فلسطین'.

وحث المسؤولین اللبنانیین علي ضرورة تحمل 'المسؤولیة تجاه ما یجری فی المنطقة، وخاصة فی سوریا، وما قد ینعكس من تداعیات خطیرة علي لبنان واللبنانیین خاصة، وأن نتعاطي بوعی وإدراك كبیرین للحفاظ علي وحدة هذا البلد، وعدم إفساح المجال أمام الأیدی المتآمرة والعابثة فی جر المسلمین إلي فتنة تحرق حرثهم ونسلهم'. وقال: 'المؤامرة كبیرة وخطیرة جداً، وهی تمتد من العراق مروراً بسوریا وصولاً إلي لبنان. وما نشهده، إن فی سوریا من تدمیر ومجازر لإقصائها وعزلها، وإن فی العراق حیث ینفخ بنار الفتنة بین الإخوة، وإن فی لبنان حیث الخوف والفوضي وعدم الاستقرار، كل ذلك یستوجب علي القیادات اللبنانیة أن تنظر جیداً إلي الصورة، وأن تقرأ مخفیات الأمور وحقیقتها لتبنی علي الشیء مقتضاه، وتتخذ القرارات والإجراءات الكفیلة بعدم إدخال اللبنانیین مرة أخري فی اقتتالات لن تكون لمصلحة أحد'.

وانتقد الشیخ قبلان الدعوات التی أطلقها بعض شیوخ الوهابیة والسلفیة فی لبنان لأنصارهم لـ'الجهاد' فی سوریا وإنشاء تنظیمات مسلحة فی لبنان، واتهم هؤلاء بأنهم یسعون إلي الفتنة بین المسلمین، وخاطبهم قائلاً: 'أین أنتم من الجهاد فی غزة وفلسطین؟ اتقوا الله فی البلاد والعباد وعودوا إلي إسلامكم الحقیقی إسلام رحمة محمد وأخلاق محمد وابتعدوا عن الإسلام المستورد والمتأمرك، إسلام الفتاوي المشوِّهة الممهورة بأفكار الاستعمار والفتنة والإضعاف لدیننا ومعتقداتنا'.

انتهي **2080** 1463