جميع امكانيات القوات الاميركية في الخليج الفارسي في مرمي نيراننا

طهران / 27 نيسان / ابرل /ارنا- اكد قائد القوة البحرية لحرس الثورة الاسلامية الادميرال علي فدوي بان جميع امكانيات ومعدات القوات العسكرية الاميركية في البحر هي في مرمي نيراننا لكننا لا ننوي الضغط والايذاء.

جاء ذلك فی كلمة للادمیرال فدوی فی میناء بندرلنكة جنوب البلاد خلال مراسم مواراة الثري لاثنین من الشهداء المجهولین الذین استشهدوا خلال الحرب المفروضة من قبل النظام العراقی البائد ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة خلال الفترة من 1980 الي 1988.

واشار الي التصدی الشامل والمواجهة مع الاعداء فی حال استمرار ممارساتهم الشریرة وقال، انه فی ضوء الاخطار التی حصلت بیننا وبین جبهة الاستكبار ووصلت ذروتها خلال الاعوام الاخیرة، لو سمح الاسلام فیها لنا لقمنا بسلسلة من الاجراءات التی كانت ستمحی من ذهن العدو حتي التفكیر والتجرؤ علي فرض الحظر النفطی علینا ولكن لیس من المعلوم ان یستمر موقفنا النبیل هذا وضبطنا للنفس دائما وان لا نبادر الي المواجهة عبر السبل المشروعة. ان جمیع امكانیات ومعدات الامیركیین الیوم فی البحر هی فی مرمي نیراننا لكننا لا ننوی الضغط والایذاء.

واضاف، اننا لا یساورنا الشك فی ان العدو عازم علي ایقاف الحركة المتنامیة للثورة الاسلامیة. اننا نعتقد بان المواجهة مع العدو مواجهة جادة لاننا نواجه جبهة لم تأل جهدا فی ابراز ای حقد او عداء وخداع ومؤامرة ضدنا. ان ساحة العداء لا تكون بالضرورة ساحة قتال عسكری، وان الحظر والحرب الناعمة وسائر الابعاد التی یمارسها العدو لمواجهة عزة الشعب الایرانی ومناداته بالاستقلال مؤشر واضح للسلوك الحاقد من جانب العدو.

وتابع الادمیرال فدوی، لقد وصلنا الي قناعة بان اجراءات العدو لا معني لها سوي الحقد ولا یمكن ان توقع منه غیر ذلك. ان استنتاجنا من اجراءات العدو تجاه الثورة الاسلامیة لیست اوهام العداء والمؤامرة بل هی ذات العداء والمؤامرة، لذا فاننا نعتبر ان من حقنا ومن الضروری اكتساب الجهوزیة اللازمة لمواجهة حجم عداء الاعداء فی ای مقیاس كان، ونري انه لیس من المسموح الغفلة عن هذا المبدأ لحظة واحدة.

واكد الادمیرال فدوی، انه علینا الاستفادة من مسالة الحظر خاصة فی مجال النفط والطاقة وان نعمل علي خفض اعتماد اقتصادنا المبنی جزء منه علي بیع النفط وحتي ان نصل الي حالة قطع الاعتماد علي بیع النفط تماما.

واكد قائد القوة البحریة للحرس الثوری، ان هذا العام هو عام الملحمة السیاسیة والملحمة الاقتصادیة وینبغی علینا تحویل الحظر والتهدیدات الي فرص، وان نعمل خاصة علي خلق ملحمة عبر المشاركة القصوي فی الانتخابات الرئاسیة القادمة.

انتهي ** 2342