ايران تعتبر الشريك الموثوق و الدائم لكافة البلدان و خاصه دول الجوار

طهران - 28 نيسان / ابريل - اعلن وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي اليوم خلال استقباله وزير التنميه التركي جودت ييلماز بطهران بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر الشريك الموثوق و الدائم لكافة بلدان المنطقه و خاصه دول الجوار .

و اشار صالحی الي الدور و المكانة الهامة التی تتمتع بها كل من ایران و تركیا و قال : نظرا للاستراتیجیة العقلانیة و الحكیمة التی تتخذها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فانه لاتوجد ایه عوائق لتوسیع التعاون بین البلدین .

و وصف ایران و تركیا بقطبی الفكر و السیاسة و الثقافة و الاقتصاد فی العالم الاسلامی و المنطقة و قال : یمكن للبلدین من خلال التعاطی و التعاون مع كافه الدول الاسلامیة الاخري ایجاد قوة كبري فی خدمة المصالح المشتركة للدول و الشعوب الاسلامیة .

و اشار صالحی الی الاراده و العزیمه التی یتحلی بها كبار المسؤولین فی طهران و انقرة لتعزیز و توسیع العلاقات بین البلدین الجارین و المسلمین من خلال استخدام الطاقات الكبیرة المتاحة ، معربا عن امله فی استمرار المشاورات و المفاوضات بین خبراء البلدین فی مختلف المجالات لتعزیز التعاون الشامل بین طهران وانقره .

من جانبه اشار وزیر التنمیة التركی الی المكانة الهامه للبلدین فی ادارة التطورات فی المنطقة و قال : ان ایران و تركیا باعتبارهما بلدین كبیرین وموثرین فی المنطقة والعالم یتمتعان بدور هام جدا فی ادارة القضایا الاقلیمیة الراهنة ولهما مصالح و هواجس و مصیر مشترك وبامكانهما العمل للحیلولة دون قیام الاعداء بزرع الشقاق و الخلاف بین الدول الاسلامیة الكبري .

و اضاف ان البلدین یتمتعان بطاقات و امكانات لتسویة القضایا و المشاكل فی المنطقة و العالم الاسلامی و یمكنهما من خلال التعاون و التعاطی مع كافه الدول تحقیق ذلك .

و اشار الوزیر التركی الي التجارب القیمه التی تتمتع بها ایران لاجتیاز الظروف الصعبة والازمات وقال : انا واثق من ان ایران ستجتاز الظروف الراهنة بشكل جید و من هذا المنطلق تعتبر تركیا ان التعاون والمشاركة مع ایران یصب لصالح البلدین و الشعبین .

1462 **1548