ايران ستقف الي جانب مصر في طريق العزة والتقدم

طهران/28 نيسان/ابريل/ارنا - قال رئيس الجمهورية، ان ايران ستقف الي جانب مصر في طريق التقدم والعزة، مؤكدا ان ايران مستعدة لتطوير التعاون الشامل مع مصر وتدعم بشكل كامل اي اجراء يسهم في تطوير العلاقات الثنائية.

ووصف الرئیس محمود احمدی نجاد خلال استقباله الیوم الاحد مساعد الرئیس المصری لشوون العلاقات الخارجیة والتعاون الدولی عصام الحداد، زیارته الی مصر بانها كانت مثمرة والمحادثات التی اجراها خلال تلك الزیارة بانها كانت استراتیجیة واساسیة.

واضاف ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ومصر من اهم دول المنطقة، وان كافة قضایا المنطقة ستحل فیما لو تعاونا جنبا الی جنب.

واشار رئیس الجمهوریة الی ان ایران ومصر لهما اعداء مشتركین لا یریدون الخیر والتقدم لشعبی البلدین، وقال ان الاعداء والذین یضمرون السوء للشعبین الایرانی والمصری هم المستعمرون التاریخیون من خارج المنطقة، والذین یعارضون بقاء ایران ومصر جنبا الی جنب، لكن ینبغی علی طهران والقاهرة ان تكونا معا.

واشار الرئیس احمدی نجاد الی قضایا المنطقة والموضوع السوری وقال ان وجهات نظر ایران ومصر حول القضایا السوریة هی فی اطار واحد مشیرا الی الاتفاقات الجیدة التی حصلت فی اجتماع القاهرة لتسویة الموضوع السوری معربا عن اعتقاده انه لاسبیل الا التحرك فی هذا الاتجاه.

واكد بان ای مجموعة تتسلم زمام الامور فی سوریا عن طریق الحرب والنزاع، فهذ یعنی استمرار الحرب وانعدام الامن لفتره طویلة، وان اصبحت سوریة غیر آمنة فان امن باقی دول المنطقة سیتعرض للخطر، وهذا الموضوع سوف یهدد كل المنطقة.

كما شدد رئیس الجمهوریة علی ضرورة الاسراع فی اتخاذ الاجراءات الكفیله بتسویة الازمة السوریة علی اساس التفاهم والحوار معربا عن امله بالاستفادة من كل الطاقات فی هذا المجال وعن اعتقاده بان النصر سیكون حلیف الشعوب باذن الله.

من جانبه اشار مساعد الرئیس المصری لشوون العلاقات الخارجیة والتعاون الدولی عصام الحداد الی الرغبة والاراء البناءة والایجابیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لتعزیز العلاقات مع مصر، وقال ان التعاون بین ایران ومصر یمكن له ان یصنع التاریخ من جدید.

وقال: ان استمرار الظروف الحالیة لیس بمصلحة احد وقد آن الاوان لاتخاذ خطوات اساسیة لایجاد مخرج لهذا الوضع، وهذه المسؤولیة الكبیرة تقع علی عاتق ایران ومصر قبل غیرهما وانجاز هذه المسؤولیة وتحسین الظروف غیر ممكن من دون التعاون بین البلدین.

واكد مساعد الرئیس المصری، ان مصر تسعي للاسراع فی اتخاذ الاجراءات الاساسیة لوقف القتل واراقة الدماء فی سوریة.

وصرح عصام الحداد انه یتعین الاخذ بزمام المبادرة فی هذا المجال لمنع تدخل الدول الاجنبیة فی سوریا.

واشار الی ان مصر تواجه فی هذه المرحلة الدقیقة، تحدیات داخلیة وخارجیة كبیرة وقال ان مصر تسعي فی هذه الظروف الی اقرار التعاون الایجابی والبناء مع شعوب ودول مثل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتومن بالتعاون الودی والبناء مع الشعب الایرانی.

وعبر مساعد الرئیس المصری لشوون العلاقات الخارجیة والتعاون الدولی عصام الحداد، عن اعتقاده بامكانیة ارساء اساس صلب ومتین لبناء علاقات ودیة بین ایران ومصر والاسراع بتعزیز العلاقات فی ظل المسار الحالی لتنمیة العلاقات بین البلدین.

واشار الی ان افاق التعاون بین مصر وایران مفتوحة، ولیست هناك ای قیود تعترض ارتقاء مستوي العلاقات بین البلدین.

انتهي** 2344 ** 1718