اللغة الفارسية هي اللغة الثانية من حيث الاهميه في العالم الاسلامي

طهران 29 نيسان / ابريل - اقامت كلية الدراسات التكميلية والخدمات الاجتماعية بجامعة الكويت حفلا تكريميا للاستاذ سمير ارشدي مدرس اللغة والادب الفارسي لتدريسه هذه اللغة علي مدي 10 سنوات وذلك بمشاركة رئيس وعدد من الاساتذة المتميزين في هذه الجامعة .

واكد رئیس كلیة الدراسات التكمیلیة والخدمات الاجتماعیة بجامعة الكویت ابراهیم محمد كرم علی اهمیة تدریس اللغة باعتبارها مفتاح للتفاهم و التعایش بین الشعوب ، داعیا الي تطویر العلاقات الثقافیة و الجامعیة مع دول الجوار و خاصه الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

من جانبه وصف الدكتور سمیر ارشدی عضو نقابه الكتاب العرب فی هذا الحفل اللغة الفارسیة بانها اللغه الثانیه من حیث الاهمیه فی العالم الاسلامی ، معربا عن ارتیاحه لتوجه الباحثین و طلبة الجامعات فی الدول العربیة نحو تعلم اللغة الفارسیة.

و اضاف : لا توجد تقریبا جامعة فی العالم العربی لیس فیها مقاعد لتعلیم اللغة الفارسیة ، مشیرا الي انشاء مقعد لتعلیم اللغة الفارسیة فی جامعة بغداد مؤخرا وهو القرار الذی حظي باقبال واسع من قبل الطلبة فی هذه الجامعه .

و تابع یقول : ان جامعة الكویت كباقی بلدان العالم العربی اولت اهتماما بتدریس اللغة الفارسیة حیث یقوم كل 6 اشهر اكثر من 100 طالب جامعی بدراسة اللغة الفارسیة ، موضحا ان ماضی تعلیم اللغة الفارسیة فی جامعة الكویت یعود لعام 1966 و فی زمن الدكتور محمد الهندواوی اول استاذ للغة الفارسیة فی جامعة الكویت .

و اشار الدكتور ارشدی الي انشاء مقاعد لتعلیم اللفة الفارسیة فی كل من تونس و المغرب و لبنان وقطر و عمان و قال : ان جامعة عین الشمس فی القاهرة تعد الیوم من اكبر مركز تعلیم و تدریس اساتذة اللغة الفارسیة فی العالم العربی .

و اهدی فی نهایه الحفل عمید كلیة الدراسات التكمیلیة والخدمات الاجتماعیة بجامعة الكویت كتاب تقدیر و شكر للدكتور ارشدی بسبب خدماته فی تعلیم اللغه الفارسیه فی جامعته .

1462 **1548