الارهابيون سيتحولون الي سكين يطعن ظهر الغربيين في المستقبل

طهران/29 نيسان/ابريل/ارنا قال رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة، ان الارهابيين سيستهدفون ايضا المصالح الامريكيه ان تم تقويتهم، واضاف بان الارهابيين سيصبحون سكينا يطعن ظهر الغربيين خاصة الاستكبار العالمي في المستقبل.

وقال اللواء حسن فیروزابادی فی تصریح ادلي به الیوم الاثنین للصحفیین علي هامش مراسم تكریم المعلم التی اقیمت فی كلیة اعداد الحرس التابعة لقوات الحرس الثوری، قال فی معرض اشارته الی تواجد الارهابیین فی سوریة ان الشعب السوری لن یهزم امام الارهابیین.

وصرح بان تواجد الارهابیین فی سوریة، لعبة غربیة لضرب المسلمین علی ید القاعدة، وایجاد الاقتتال بین المسلمین فی هذا البلد.

وردا علی سوال حول المناورات العسكریة الامریكیة فی الخلیج الفارسی اوضح اللواء فیروزابادی بان المناورات الامریكیة فی الخلیج الفارسی تهدف فقط الی اثارة الحرب النفسیة لان امریكا لا تجرو علی فرض حرب اخري علي شعبها.

واكد رئیس هیئه الاركان العامة للقوات المسلحة، ان امریكا وعلی مر الدورات الرئاسیة الاربع السابقه، كان لها تواجد عسكری فی الخلیج الفارسی لذا فان تواجد هذه القوات فی المنطقة لیس بجدید.

واشار فیروزابادی الی الفشل الامریكی فی اقرار الامن بالمنطقة وقال ان الامریكیین یسعون حالیا الی الدفاع عن النظام الراسمالی والصهیونیة العالمیة، یتواجدون فی الضفه الجنوبیة للخلیج الفارسی لتخزین معداتهم وعتادهم فی هذه المنطقة.

وقال ان اتهام الغربیین للحكومة السوریة باستخدام السلاح الكیماوی یبعث علی السخریه وهو مزاعم مفبركة.

واشار رئیس هیئة الاركان العامة للقوات المسلحة الی ان وزیر الخارجیة الامریكی اعلن فی مصر انه لا توجد معلومات دقیقة عن استخدام السلاح الكیمیاوی فی سوریة الا ان احد جنرالات الكیان الصهیونی قال ان السلاح الكیماوی استخدم فی سوریة.

وقال انه من جهة اخري نفي الرئیس الامریكی هذا الموضوع، وهذه التناقضات تكشف عن اثارة الحرب النفسیة ضد الحكومة السوریة.

وقال فیروزابادی ان الارهابیین الذین یحاربون فی سوریة هم ادوات الاستكبار موضحا ان هؤلاء الارهابیین یسعون الی الحفاظ علی مصالح امریكا والصهیونیة وتقویض معنویات الشعب السوری.

انتهي** 2344 ** 1718