صالحي يدعو الامم المتحده لتحديد المذنب الرئيسي باستخدام الاسلحه الكيماويه بسوريه

طهران/30 نيسان/ابريل- دعا وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي اليوم الثلاثاء الامم المتحدة الي تحديد المذنب الرئيسي بإستخدام السلاح الكيمياوي في سوريا بصوره غير مسيسة قبل أن تخرج الامور عن نطاق السيطرة.

جاء ذلك ردا علی سوال لمراسل ارنا حول ممارسة الضغوط علی سوریا للسماح لمفتشی الامم المتحدة للدخول الی سوریه.

وأضاف إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أعلنت دوما معارضتها لاستخدام اسلحة الدمار الشامل والاسلحة الكیمیاویة من قبل ای كان وارسلت رسالة فی هذا المجال إلی الامین العام للامم المتحدة بان كی مون.

وأشار إلی الفتوی الصادره عن قائد الثورة الاسلامیة حول حرمه انتاج وتخزین وإستخدام أسلحة الدمار الشامل و أضاف ان إیران تعارض إنتاج وتخزین واستخدام اسلحة الدمار الشامل وهذا الموقف یمثل رساله صریحه ویعكس السیاسه المبدئیة لایران.

وأشار إلی طلب الحكومة السوریة بإرسال مفتشی الامم المتحدة إلی اراضیها لتحدید المذنب الرئیسی فی استخدام أسلحة الدمار الشامل و أضاف ان الحكومة السوریة تقول بان المعارضین استخدموا السلاح الكیمیاوی لذلك لابد للامم المتحده ان تحدد باسرع ما یمكن المقصر والمذنب الرئیسی قبل ان تخرج الامور عن نطاق السیطره.

وتابع صالحی یقول إن قضیة استخدام الاسلحة الكیمیاویة فی سوریا اصبحت مسیسه واضاف ان سوریا دعت الامم المتحدة إلی التندید بالمعارضین الذین استخدموا هذه الاسلحة لكی تحول بذلك دون ارتكاب المزید من الجرائم فی سوریة.

واكد صالحی فی جانب اخر من تصریحاته ان اسم الخلیج الفارسی هو الخلیج الفارسی دائما وذلك فی معرض رده علی سوال حول استخدام بعض الدول والاشخاص اسما مزورا بدلا من الخلیج الفارسی .

واكد ان استخدام التسمیات الوهمیة للخلیج الفارسی یوكد علی غیاب المنطق والثقافة والاطلاع لدی مستخدمیها.

واضاف ان الخلیج الفارسی یتألق كالشمس و لا یمكن انكار اسمه الحقیقی.

انتهی **1110** 1718