الشعب البحريني اصبح في طي النسيان في خضم تطورات المنطقة

طهران/30 نيسان/ابريل- قال مساعد وزير الخارجية في الشؤون العربية والافريقية حسين اميرعبداللهيان وفي اشارته الي اوضاع الشعب البحريني، ان الشعب البحريني اصبح في طي النسيان في خضم تطورات المنطقة، وان الرؤية التمييزية لبعض الدول جعلت حكام البحرين يمارسون القمع والتعذيب بحق الشعب البحريني.

واشار امیر عبداللهیان الیوم خلال لقائه الیوم الثلاثاء فی طهران المتحدث باسم الخارجیة التركی زكی لونت غومروكتشو، الی الاهمیة الستراتیجیة للعلاقات بین طهران وانقرة، مؤكدا علي المزید من تطویر العلاقات مع تركیا فی كافة المجالات.

واكد بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تري ان امن دول المنطقة من امنها، مبدیا قلقه لسیاسة بعض الدول التی تهدف الی زعزعة الامن فی سوریا.

كما عبر مساعد وزیر الخارجیة الایرانی عن اسفه لما تقوم به بعض دول المنطقة وبدعم من امریكا وبعض الدول الغربیة والكیان الصهیونی، من تصعید عدم الاستقرار ونقل هذه الاوضاع الی الدول المجاورة لسوریا بهدف تمریر اهدافها.

واضاف امیرعبداللهیان، ان التعامل الخاطئ مع هذا المسار ستكون له تداعیات خطیرة لكل الدول القریبة من الازمة السوریة.

ولفت مساعد وزیر الخارجیة الایرانی الی اهمیة الحل السیاسی لتسویة الازمة السوریة واكد علي دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لای اجراء یسهم فی تعزیز هذا المسار.

من جانبه اشار المتحدث باسم الخارجیة التركی الی اهمیة ومكانة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی سیاسة تركیا الخارجیة وقال ان المسؤولین الاتراك یدعون الی افضل العلاقات مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

واضاف بان تركیا تتابع وبمزید من الاهتمام، وجهات نظر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بخصوص تطورات المنطقة.

وبخصوص تطورات المنطقة، قال غومروكتشو ان تركیا تؤكد علی اهمیة تعزیز الحل السیاسی فی سوریة وتعتقد بان تسلم التیارات المتطرفة والمتشددة زمام الامور فی سوریا لن یكن لصالح ای من دول المنطقة.

وبشان التطورات فی البحرین، قال المسؤول التركی ان بلاده تتابع التطورات فی البحرین بدقة وتري بان الحوار هو السبیل لحل مشاكل البحرین، مضیفا بان انقرة منتظرة نتائج الحوار الجاری فی المنامة.

انتهي** 2344 ** 2342