قوي فلسطينية تدين التفجير الإرهابي الذي استهدف موكب رئيس الوزراء السوري

دمشق/ 30 نيسان / ابريل/ارنا ادانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين –القيادة العامة وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني اليوم الثلاثاء التفجير الارهابي الذي استهدف موكب رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي.

واعتبرت الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین –القیادة العامة فی بیان، أن التفجیر الارهابی الذی استهدف موكب رئیس الوزراء السوری سیعجل بسقوط رؤوس المتآمرین ومشروعهم الصهیونی – الأمیركی.

وقالت الجبهة : أن 'هذا الانفجار یندرج فی اطار هستیریا المهزومین وحالة الانهیار فی صفوف الارهابیین واسیادهم التی بدأت تنكشف معالمها میدانیاً'.

واضافت: إن 'هستیریا التفجیرات الارهابیة واحتلال وتهجیر المخیمات الفلسطینیة والتی كان آخرها احتلال مخیم حندرات لن تغیر من مسار الانتصار الذی تسیر فیه سوریة بخطي ثابتة وهی تدافع عن كرامة الأمة وقضایاها العادلة وبالمقدمة منها قضیة فلسطین.

من جهتها ادانت جبهة النضال الشعبی الفلسطینی فی بیان مماثل الأعمال الأجرامیة الإرهابیة التی تستهدف المدنیین فی دمشق، وتهدف الي تدمیر البني التحتیة فیها، ویسعون من خلال هذه العملیات الأجرامیة اسقاط العدید من الضحایا المدنیین فی محاولة لأرهاب الشعب السوری الصامد.

وقالت: ان 'هذه الأعمال الأجرامیة تعتبر دلیلاً واضحاً علي إفلاس هذه المجموعات الإرهابیة والأطراف العربیة والأقلیمیة والدولیة التی تدعمها لتحقیق مزیداً من الدمار والتخریب فی مقدرات الشعب، فی محاولة للنیل من صمود الشعب السوری ووقوفه خلف قیادته الشجاعة وجیشه الباسل'.

واعتبرت الجبهة إن هذه الأعمال الإرهابیة التی یحاولون من خلالها دب الذعر فی قلوب المواطنین السورین لن تزید الشعب السوری إلا صموداً فی وجه هذه المؤامرة والقوي المتآمرة علي سوریا والمنطقة.

واكدت الجبهة وقوفها مع سوریا المقاومة والممانعة شعبا وحكومة وقیادة .

ونجا رئیس الوزراء السوری یوم امس من محاولة اغتیال فی احد احیاء دمشق الراقیة.

وقالت وكالة الانباء السوریة الرسمیة 'سانا' انه 'وقع تفجیر إرهابی قرب حدیقة ابن رشد علي تقاطع طرق بمنطقة المزة فی دمشق أسفر عن وقوع ضحایا وأضرار مادیة'.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول قوله: أن 'التفجیر الإرهابی كان محاولة لاستهداف موكب رئیس مجلس الوزراء'.

واكد المصدر بحسب الوكالة ان الحلقی بخیر ولم یصب بأی أذي.

انتهي 3 **2131 ** 2342