الشيخ نبيل قاووق: صورة السيد نصر الله مع الإمام الخامنئي هزت إسرائيل وارعبتها

بيروت/ 30 / نيسان / أبريل / إرنا – سخر نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق من ردود فعل المسؤولين الصهاينة علي الصورة التي جمعت الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، مع قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمي الإمام السيد علي الخامنئي، معتبراً أن هذه الصورة هزت الكيان الصهيوني وأرعبته.

وقال الشیخ قاووق خلال احتفال أقامته التعبئة التربویة فی حزب الله الیوم الثلاثاء فی بلدة البازوریة الجنوبیة تكریماً لحشد من الفتیات اللواتی بلغن سن التكلیف والتزمن الزی الشرعی: 'إن الشركات النفطیة الكبري فی العالم لم تكن لتجرؤ علي الاستثمار فی حقول النفط اللبنانیة لولا ثقتها بمعادلة المقاومة والجیش والشعب التی تحمی هذه الاستثمارات'.

وأضاف: 'إن التهدیدات الإسرائیلیة رغم أنها لا تخیفنا إلا أننا لا نسخفها أو نتجاهلها فتبقي عین المقاومة علي العدو وردها علي تهدیداته بأن تقوم بزیادة قوتها واستعدادها لمواجهة أی احتمال عدوان من اسرائیل التی باتت قوة المقاومة فی لبنان هو أكثر ما تخشاه فی المنطقة فأصبحت عاجزة وضعیفة أمامها وتراهن الیوم علي استهدافها بطریق غیر مباشر من خلال الأزمة فی سوریا لاستنزافها ومحاصرتها أو من خلال الاستحقاقات السیاسیة الداخلیة كالاستحقاق الحكومی والنیابی'.

وتابع الشیخ قاووق: 'إن اسرائیل التی كنا نقول إنها تخشي معادلات ومفاجآت قائد المقاومة التی أدت الي هزیمتها، لم نتوقع أنها بجیشها ومستوطنیها وسیاسییها باتت تخشي صورة له مع السید القائد حفظه الله حیث أن هذه الصورة قد هزتها من مكانها وارعبتها واخافتها'. مؤكداً أن 'تهدیدات اسرائیل ومناوراتها التی تجریها وحشد قواتها علي الحدود لم تعد تخیف شعب المقاومة الذی أدرك جدوي معادلاتها'.

وقال: إن 'اسرائیل علي عكس العرب رغم مراهنتها علي استنزاف المقاومة وضعفها وإخراج سوریا من المعادلة، بدأت تعلن خطأ تقدیراتها الاستراتیجیة وتعترف وتقول إنها أخطأت الحسابات مع سوریا بعد أن قدرت سقوط النظام خلال شهر وشهرین أو سنة وسنتین'، كما تقوم (إسرائیل) بتحلیل عناصر قوة النظام المتمثلة بدعم شریحة كبیرة من الشعب السوری له'.

ورأي الشیخ قاووق 'أن الفشل المیدانی للمعارضة المسلحة دفع البعض إلي توجیه التهم والذرائع الجاهزة وتحمیل المسؤولیة لحزب الله كما حصل فی السنة الماضیة حین كانت هزائم المعارضة فی بابا عمرو وكذلك الیوم بعد الهزائم المتلاحقة فی غوطة دمشق والقصیر وحمص وحلب تحركت ماكینة الدعایة المغرضة لتغطیة هذا الفشل بالحدیث عن آلاف المقاتلین من حزب الله وعشرات الشهداء منه لیفسروا خسارتهم لمعلمیهم'. مؤكداً علي 'أن حزب الله لا یخفی شهداءه بل یعتز ویفتخر بأی شهید ویزفه أمام الملأ علي رؤوس الأشهاد'.

واتهم الشیخ قاووق الإدارة الأمیركیة ببث السموم وعرقلة التوافق بین اللبنانیین، بعدما أزعجتها المناخات الإیجابیة فی لبنان، داعیاً اللبنانیین إلي أن یكونوا واعین للنوایا والإملاءات الخارجیة، والتصدی لحالات الاحتقان ومحاولات التوتر السیاسی والأمنی.

انتهي **2080** 2342