قوات النظام البحريني تعاقب المواطنين وتزدريهم بسبب مذاهبهم وتسخر من معتقداتهم

طهران - 30 نيسان - ابريل - ارنا - قال عضو الكتلة البلدية بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية السيد أحمد العلوي أن قوات النظام في البحرين تعاقب المواطنين وتزدريهم بسبب مذاهبهم وتسخر من معتقداتهم وتقوم بالتهجم والتعدي علي المفاهيم والمقدسات الدينية والقيم الأخلاقية للمواطنين، من خلال ممارساتها وانتهاكاتها ضمن المنهجية الأمنية القمعية التي تنتهجها في التعاطي مع المطالبات الشعبية الواسعة بالتحول للديمقراطية.

وافاد موقع الوفاق الثلاثاء نقلا عن العلوی: ان قوات النظام تعتدی علي من تعتقلهم بالشتم الطائفی وتوجیه الإهانات والإساءات للمواطنین ولمذهبهم وعقائدهم وانتمائهم الفكری وقیمهم الأخلاقیة، بالشكل الذی یعكس منهجیة متبعة من قبل النظام وأطرافه، خصوصاً بعد ساعات من استهزاء وزیر العدل والشؤون الإسلامیة بعقائد الطائفة الشیعیة من خلال إیحاءات أوردها تتعلق بعقائدهم الدینیة.

وقال العلوی: تأتی كل تلك الأفعال والتعدیات كأسلوب انتقامی من المواطنین علي خلفیة آرائهم ومواقفهم السیاسیة المطالبة بإنهاء الإستبداد وبناء دولة دیمقراطیة.

وأشار إلي أن وزیر العدل والشؤون الإسلامیة الذی ینتمی للأسرة المالكة، كان قد أورد ألفاظاً تتضمن استهزاء بطائفة واسعة من المجتمع، بعد مطالباتهم بالتحول للدیمقراطیة وبناء دولة مدنیة حدیثة، إلا أن الوزیر فی سیاق دفاعه عن الدكتاتوریة ومصادرة حقوق الشعب وسلبهم لإرادتهم، قام بإیراد عبارات ماسة بمعتقداتهم، وهو الأمر الذی یتسق مع ممارسات قوات النظام بشكل عام فی تطبیق السیاسة المعتمدة باهانة مقدسات المواطنین والتعرض لعقائدهم.

وأردف العلوی: لا یمكن نسیان ما قام به النظام من هدم حوالی 38 مسجداً بقرار طائش كلهم یعودون لذات الطائفة، لأسباب انتقامیة، وكل ما یجری یكشف غیاب الوطنیة وغیاب الدولة، والحاجة الماسة لبناء دولة حقیقیة تقوم علي أساس التسامح والعدل، ولیس البلطجة والطائفیة المقیتة التی تكشف كل الحوادث والخطابات أن مسؤولی النظام هم مصدرها.

انتهي ** 1837