١٠‏/٠٤‏/٢٠١٤ ٩:٣٠ ص
رمز الخبر: 81115865
٠ Persons
حزب الله يدين محاولة اغتيال الشيخ عرسان سليمان

بيروت/ 10 نيسان / إبريل / إرنا – دان حزب الله بشدة محاولة الاغتيال التي تعرض لها مسؤول «جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية» المعروفة بـ«الأحباش» في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بجنوب لبنان مساء أمس مؤكدًا أنها تصب في خدمة العدو الصهيوني.

وأقدم مسلح مقنع مساء أمس علي إطلاق النار علي الشيخ سليمان أثناء مروره في الشارع الفوقاني بمخيم عين الحلوة الواقع إلي الشرق من مدينة صيدا وأصابه في رأسه بجروح بالغة الخطورة، ونقل إلي المستشفي حيث وصفت حالته بالحرجة، فيما ترددت معلومات عن مقتل الشيخ سليمان ما أشاع توترًا في مخيم عين الحلوة، تخلله إطلاق نار في الشوارع وإغلاق للمحال التجارية.

وتعليقًا علي الجريمة أصدر حزب الله صباح اليوم الخميس بيانًا جاء فيه: «تأبي الأيادي العابثة بالأمن إلا أن تواصل جرائمها، ساعية إلي بث الفتنة وإشاعة الخلافات داخل مجتمعاتنا خدمة لأعداء أمتنا».

وأضاف: «وقد امتدت هذه الأيدي المجرمة إلي المسؤول في جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية فضيلة الشيخ عرسان سليمان في مخيم عين الحلوة، محاولةً اغتياله، ومسببةً جوّاً من التوتر الشديد في أرجاء المخيم».

وأكد حزب الله «أن محاولة الاغتيال هذه هي جريمة نكراء بكل أبعادها، كونها استهدفت أحد العلماء، ولأنها حصلت في مخيم عين الحلوة، في ظل ظروف حساسة وصعبة يعاني منها الشعبان الفلسطيني واللبناني». مشددًا علي «أن مرتكبي هذه الجرائم هم من الذين يكرهون تعدد الآراء، ويرفضون تنوّع الاجتهادات ويقتلون علي شبهة الاختلاف في الفكر والتوجه، مقدمين بذلك خدمةَ للعدو الصهيوني».

وأضاف البيان: «إن حزب الله، إذ يدين هذه الجريمة، فإنه يدعو أبناء الشعب الفلسطيني في المخيمات إلي أقصي درجات الوعي لمحاولات زرع الفتنة بينهم، والعمل علي إفشال مخططات هذه الجهات الإجرامية بوحدتهم وتكاتفهم وتعاليهم علي الجراح، كما يدعو المعنيين إلي العمل بسرعة علي كشف ملابسات هذه الجريمة ومحاسبة مرتكبيها بأسرع وقت ممكن».

وختم حزب الله معبرًا عن «وقوفه وتضامنه مع الإخوة في جمعية المشاريع في هذه المحنة، سائلاً الله لفضيلة الشيخ سليمان الشفاء العاجل».

انتهي **2080**2344