الجيش اللبناني يعتقل أهم وأخطر المطلوبين في جرائم السيارات المفخخة

بيروت/ 10 نيسان / إبريل / إرنا – اعتقلت مخابرات الجيش اللبناني «أحد المطلوبين الخطرين» في جرائم السيارات المفخخة، مع 7 إرهابيين آخرين خلال عملية أمنية نوعية نفذتها الليلة الماضية في بلدة عرسال الواقعة علي الحدود مع سوريا في شمال شرق لبنان.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء – إرنا من بيروت أن قوة من الجيش اللبناني داهمت في ساعة متأخرة من اليل الماضي أحد المقرات المشبوهة التابعة للعصابات الإرهابية التكفيرية في بلدة عرسال ويضم غرفة عمليات، وتمكنت من 8 إرهابيين من التابعية السورية بينهم أحد «المطلوبين الخطرين» بجرائم السيارات المفخخة.

وأصدرت مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني بيانًا قالت فيه: إنه «في إطار ملاحقة المجموعات الإرهابية وفرض الأمن في منطقة البقاع، وبعد عملية رصد ومتابعة، تمكّنت قوة من الجيش من توقيف أحد المطلوبين الخطرين في منطقة عرسال يدعي م.ق و7 مسلحين آخرين من التابعية السورية كانوا يتواجدون معه في مكان توقيفه».

ولفت بيان قيادة الجيش إلي أن الإرهابي المدعو م.ق هو «أحد المتورطين الأساسيين في عمليات إرهابية»، مشيرة إلي أن الأجهزة الأمنية باشرت التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.

وفيما تكتم بيان قيادة الجيش علي اسم وهوية الإرهابي الذي وصفته فيه بـ«أحد المتورطين الأساسيين في عمليات إرهابية»، كشفت قناة «المنار» التابعة لحزب الله أن هذا الإرهابي هو سوري الجنسية ويدعي «محمد قاسم» وهو ملقب بـ«مراد علم دار»، مؤكدة أنه «متورط بتفخيخ سيارات وارسالها الي لبنان»

وذكرت مصادر إعلامية أخري أن قوات الجيش اللبناني ضبطت داخل غرفة عمليات الإرهابيين في عرسال أجهزة كمبيوتر وهواتف خليوية وملفات وصفت بالـ«مهمة جدا». وصادرتها.

ونقلت قناة «الجديد» اللبنانية عن مصادر أمنية تأكيدها أن جميع الموقوفين في هذه العملية «يحملون هويات سورية وهم علي درجة عالية من الخطورة»، مشيرة إلي أن الجيش صادر خلال هذه العملية النوعية سيارة من نوع «رابيد» وأسلحة وحاسوب ومستندات كانت بحوزة الإرهابيين الموقوفين.

وفي مدينة طرابلس كبري مدن شمال لبنان واصل الجيش اللبناني تنفيذ الخطة الأمنية التي بدأها قبل أكثر من أسبوع بهدف إعادة الأمن والاستقرار إلي عاصمة الشمال ونفذ الليلة الماضية سلسلة مداهمات في عدد من أحياء المدينة، اعتقل خلالها بعض المطلوبين المتهمين في قضايا إرهاب وإخلال بالأمن وإطلاق نار علي الجيش، وتخللها ملاحقات وتبادل لإطلاق النار مع المطلوبين أدي لإصابة أحدهم لكنه تمكن من التواري عن الأنظار.

وعلي الأثر أقدم أقارب وأنصار بعض الموقوفين علي قطع طرقات في طرابلس احتجاجًا علي إلقاء القبض علي المطلوبين، فيما أقدم آخرون علي إلقاء 4 قنابل يدوية في محاولة لثني الجيش عن مواصلة عمليات الدهم والتفتيش ومنع استمراره في اعتقال المطلوبين، لا سيما في مناطق الملولة والتبانة وبعل الدراويش .

انتهي **2080**2344