١٠‏/٠٤‏/٢٠١٤ ١:٣٠ م
رمز الخبر: 81116276
٠ Persons
عبدالله عبدالله يشيد بدور ايران في اعادة اعمار افغاستان

كابول / 10 نيسان / ابريل / ارنا - اشاد 'عبدالله عبدالله'المرشح الابرز للرئاسة الافغانية في تصريح لارنا ، بدور ايران في اعادة اعمار افغانستان واكد بان افغانستان وايران تتمتعان بفرص واسعة لتطويرالعلاقات فيما بينهما.

وشرح عبدالله عبدالله في تصريح خاص لارنا في كابول وجهات نظره حول التعاون الاقليمي وتواجد القوات الاجنبية في افغانستان وموضوع السلام مع طالبان.

واكد علي ضرورة تعزيز العلاقات مع دول الجوار وقال : في حال فزت في الانتخابات الرئاسية سأعمل علي دعم العلاقات الودية وتطوير فرص التعاون الاقليمي المتبادل.

واشار الي المجالات المتاحة لتمتين العلاقات مع ايران وقال ان علاقات الجمهورية الاسلامية الايرانية مع افغانستان كانت ولازالت ودية .

وصرح بان البلدين والشعبين الايراني والافغاني يتمتعان بمجالات واسعة وجيدة تخدم مصالح البلدين.

واشار وزير الخارجية الافغاني السابق الي العلاقات التجارية بين البلدين خلال السنوات السابقة وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية شاركت في اعادة اعمار افغانستان وايجاد البني التحتية والاقتصادية في هذا البلد.

وقال عبدالله في جانب اخر من تصريحاته وحول العلاقات مع باكستان، ان افغانستان تعتبر جسرا يربط اسيا الوسطي بجنوب اسيا وقال : نظرا لمصادر الطاقة في اسيا الوسطي وسوق هذه المنطقة لاستهلاك السلع المنتجة في جنوب اسيا، فان افغانستان تتمتع بافضل الفرص بالنسبة لباكستان لتطوير العلاقات الاقتصادية علي مستوي المنطقة والتعاون الاقتصادي.

وبخصوص الامن في افغانستان اوضح عبدالله بان حركة طالبان كانت تهدد أمن افغانستان والمنطقة قبل تواجد القوات الدولية في افغانستان، منوها الي استشهاد الدبلوماسيين الايرانيين علي يد طالبان اواخر عقد 1990 في مزار شريف.

واضاف بان الشعب الافغاني عاني من ظاهرة الارهاب والتطرف، وتعرض امنه للتهديد جراء وجود المجموعات الارهابية والمتطرفة، موضحا ان تواجد القوات الدولية جاء نتيجة الاحداث التي وقعت في افغانستان والمناطق الاخري بالعالم . الا انه اوضح بان الشعب الافغاني يطالب بتسليم الملف الامني للقوات العسكرية الافغانية.

وفيما يخص الدورة الثالثة من الانتخابات الرئاسية في افغانستان والتي جرت يوم 5 نيسان / ابريل قال عبدالله عبدالله : في المجموع جرت الانتخابات بشكل جيد . نسبة تصويت الشعب في الانتخابات كانت عالية . الشعب الافغاني رد بشكل مناسب ومتحضر علي اولئك الذين لايؤمنون بالديمقراطية وسيادة الشعب .

الجدير ذكره ان أكثر من سبعة ملايين أفغاني من أصل اثني عشر مليون ناخب ادلوا بأصواتهم يوم السبت الماضي، لانتخاب رئيس جديد في أول عملية انتقال للسلطة عبر التصويت في تاريخ البلاد. ويمكن للناخبين أن يتقدموا بالشكاوي في الفترة ما بين السابع والسابع والعشرين من الشهر الجاري. وبموجب القانون الأفغاني، لا يمكن إعلان النتائج الرسمية حتي يتم معالجة الشكاوي الخطيرة. هذا وستظهر النتائج الأولية في الرابع والعشرين من أبريل الجاري، بينما سيتم الإعلان عن النتيجة النهائية في منتصف مايو القادم.

ومن بين مرشحي الرئاسة الثمانية تبرز أسماء ثلاثة، أولهم والدكتور عبد الله عبد الله، وقد شغل منصب وزير الخارجية في السابق، ووزير الخارجية السابق زلماي رسول، وأشرف غاني أحمد زاي، الذي تولي في وقت سابق وزارة المالية.

كما خاض سباق الرئاسة الافغانية 5 مرشحين آخرين هم: عبد الرسول سياف، وجول آجا شيرزاي (رجل أعمال)، وهدايت أمين أرسلا (مستشار سابق لكرزاي)، وقطب الدين هلال، وداود سلطانزوي (نائب سابق).

انتهي** 2344