٣٠‏/٠٤‏/٢٠١٤ ٧:١٨ ص
رمز الخبر: 81144242
٠ Persons
روحاني: لاتوجد عقبات في تحسين العلاقات مع السعودية

طهران - 30 نيسان - ابريل -ارنا - قال الرئيس الايراني حسن روحاني انه لاتوجد عقبات في تحسين العلاقات مع العربية السعودية .

وقال الرئيس روحاني في تصريح متلفز مساء الثلاثاء : ليست لدينا عقبات في تحسين العلاقات مع السعودية وان مشكلتها هي مع المنطقة ونامل ان تلمس ظروف واوضاع المنطقة بشكل جيد وتدرك بان افضل سبيل للمنطقة هو احلال السلام والاخوة والامن وطرد الارهابيين منها .

واعرب الرئيس روحاني عن امله بان تصل السعودية الي هذه النتيجة التي ستصل اليها وفي هذه الحالة لاتوجد هناك اي مشكلة في العلاقة معها .

وصرح : اننا بدانا طريق السلام والمصالحة في الداخل والخارج وسنواصل هذا الطريق.

واشار الرئيس روحاني الي ان ايران خطت خطوات كبيرة في السياسة الخارجية وقال انه يجب ان نركز في السياسة الخارجية علي اتخاذ خطوات راسخة ومدروسة في جميع المجالات خاصة في مجال رفع الحظر عن ايران مؤكدا ان الحظر كان ظلما كبيرا جدا مورس ضد الشعب الايراني بحيث تضرر شعبنا وكذلك العالم وانتفعت اطراف معدودة جراء ذلك .

واشار الرئيس روحاني الي تحسين العلاقات بين ايران ودول العالم مقارنة بالماضي

وقال ان علاقاتنا مع الدول الجارة وغير الجارة تتحسن يوما بعد يوم بحيث سنشهد تحولا جيدا للغاية في العلاقات مع روسيا والصين من الناحية الاقتصادية والسياسية .

وحول العلاقات الايرانية الاميركية قال الرئيس روحاني ان ظروفنا مع اميركا كانت ولاتزال ظروفا صعبة بحيث لن تحل قريبا القضايا والمشاكل الموجودة مع هذه الدولة التي كانت ولاتزال لها علاقات عدائية معنا منذ سنوات مديدة .

واضاف : رغم هذا نعتقد بان بامكاننا ان نخفض من مستوي التوتر مع اي بلد كما خفضنا هذا التوتر ' مع اميركا ' خلال الاشهر الاخيرة .

واشار الرئيس روحاني الي الزيارات المتعددة للوفود السياسية والاقتصادية من الدول المختلفة الي طهران في الاونة الاخيرة وقال: بامكاننا ان نحل مشاكلنا مع العالم الا ان بعض القضايا معقدة ولايمكن حلها في يوم واحد .

واضاف الرئيس روحاني : في الموضوع النووي نحن نعتبر الحظر ظلما كبيرا ضد الشعب ويجب ان نزيله وبامكاننا ان نفعل ذلك .

وصرح:في المفاوضات النووية اعلنا منذ البداية ان المفاوضات تكون علي اساس ال'فوز - فوز ' وهو بمعني اننا لانريد ان نفشل في المفاوضات وكذلك لانريد ان يفشل الطرف الاخري فيها ولو يظن احد بانه بامكانه ان يهزم في المفاوضات الطرف الاخر وينتصر مائة بالمائة فهو خاطيء .

واشار الي دخول المفاوضات النووية الي المرحلة النهائية وقال : لو يسير الطرف الاخر في اطار القوانين الدولية وصون حقوق الشعب الايراني ومصالح ايران فبمقدورنا ان نسوي جميع قضايانا .

واشار الرئيس روحاني الي ان ايران لم تخف شيئا ولا تريد ان تخفي شيئا وقال ان نشاطاتنا سلمية وستبقي سلمية بحيث ان جميع نشاطاتنا تمت وتتم تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولذلك لاتوجد مشكلة مع العالم لايمكن حلها .

وتابع : ان العالم ادرك بان زمن اللجوء الي التهديد والحظر والضغط قد ولي وان الراي العام لن يقبله وان الاجراء الذي قام به الغرب ضد ايران والمتمثل بممارسة الضغط ضد الشعب في شراء الادوية وتوفير السلع الاساسية كان مناهضا ومنافيا لحقوق الانسان.

واشار الرئيس روحاني الي ان السياسة التي تنتهجها الحكومة هي التعامل البناء مع العالم وقال ان الخطة العشرينية اكدت علي هذا التعامل البناء والحكومة تعرف هذا الطريق وانها في هذا المجال ناجحة لحد الان وستبقي كذلك .

وصرح ان ايران مستعدة لكي تتحدث مع العالم من خلال لغة المنطق والاستدلال والتعامل البناء الا انها لم ولن تقبل ابدا الضغط والغطرسة والحديث غير المشروع .

واضاف : ما قدمته وتقدمه الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال هذا التعامل هو مزيد من الشفافية لاستقطاب مزيد من الراي العام لعالمي .. اننا لم ولن نسعي ابدا وراء السلاح النووي وليست لدينا مشكلة لكي نقوم بشفافية اكثر في هذا المجال لجلب ثقة الجميع .

وتابع الرئيس روحاني : مانريد ان ناخذه ليس سوي حقنا .. الغاء الحظر هو حقنا والغاء القرارات والعقوبات غير المشروعة للامم المتحدة هو من حق شعبنا ولانريد ماعدا حقنا .

وصرح : فقد اتخذت لحد الان خطوات لتحطيم الحظر فقد ازالوا الحظر المفروض علي البتروكيماويات والسيارات وقطع غيار الطائرات بحيث اعلنت جميع شركات الطيران المهمة في العالم انها ليست لها مشكلة في بيع قطع الغيار وصيانة الطائرات وبدات اجراءات في هذا المجال .

واشار الي ان جميع الدول حريصة علي توظيف استثمارات في ايران وقال ان تسوية

القضايا السياسية والاقتصادية في العلاقات الدولية لن تحدث خلال ليلة وضحاها .

وصرح ان الشركات الاجنبية المهمة قد اعربت عن حرصها علي التعاون مع ايران وبدات محادثات في هذا المجال وفي بعض الحالات قد توفرت الارضية لابرام اتفافيات الا ان تطبيق هذه الاتفاقيات بحاجة الي تسوية مشاكلنا المصرفية لان الطرف الخارجي ليس بامكانه ان يجلب امواله الي ايران بالحقائب او ياخذ ربحه بالحقائب مؤكدا انه اتخذت خطوات لتسوية هذه المشاكل وان التسوية النهائية تتم خلال الاتفاق النهائي .

وحول العلاقة مع دول مجموعة 5+1 قال الرئيس روحاني : ماعدا اميركا التي علاقاتنا معها لها تعقيدات خاصة فليست لدينا مشكلة مع بقية الدول في المجموعة بحيث نتباحث معها في القضايا المختلفة كما لدينا علاقات جيدة مع روسيا والصين.

انتهي ** 1837