نيويورك/30نيسان/ابريل/ارنا- اكد السفير والمشرف علي الممثلية الدائمة للجمهورية الاسلامية الايرانية لدي الامم المتحدة غلامحسين دهقاني ان الكيان الصهيوني لا يتمسك باي من المباديء المعترف بها دوليا.

واعرب دهقاني الذي تحدث نيابة عن حركة عدم الانحياز عن اسفه لموقف الامم المتحدة وتجاهلها لممارسات العدوانية للكيان الصهيوني في الاراضي الفلسطينية المحتلة داعيا اعضاء الحركة إلي بذل المزيد من الجهود لاحقاق حقوق الفلسطينيين.

وتابع قائلا ان اجراءات الكيان الصهيوني العدوانية وممارساته الاستفزازية تعارض الحقوق الدولية وتعد انتهاكا لحقوق الفلسطينيين وتحول دون تسوية القضايا الرئيسية في فلسطين ومنها موضوع اللاجئين الفلسطينيين والظروف التي يمر بها البيت المقدس وبناء المستوطنات والقضايا الحدودية و الامنية والسجناء.

واكد دهقاني ان الكيان الصهيوني لا زال يستمر في اجراءاته غير المشروعة ومنها مواصلة الاستيطان و بناء الجدار الفاصل وهدم منازل الفلسطينيين و تهجيرهم والعمليات العسكرية ضد أبناء الشعب الفلسطيني و كذلك حصار غزه.

و اكد ان حركة عدم الانحياز تدعو مجلس الامن الي متابعة هذه الممارسات العدوانية التي تهدد الامن الدولي واتخاذ ما يلزم لوضع حد لها في اسرع مايمكن.

واشار الي اعتداءات الكيان الصهيوني المتواصلة علي الاراضي اللبنانية والتي اسفرت عن قتل و جرح بعض المواطنين اللبنانيين وقال ان هذه الاجراءات تتنافي والاتفاقيات الدولية سيما القرار رقم 1701 لمجلس الامن و اكد ان حركة عدم الانحياز تندد باي اجراء يؤدي الي تغيير الظروف الجغرافية والبيئية للمنطقة.

وردا علي تصريحات سفير الكيان الصهيوني ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية و التي اعتبر خلالها ايران بانها مصدر تهديد للامن و السلام الدولي وقال ان مثل هذه التصريحات باتت عادية من قبل مسؤولي الكيان الصهيوني و الهدف منها هو حرف الراي العام العالمي عن سياساته القائمة علي التمييز و العنف والعدوان والسخرية من الديمقراطية.

انتهي**1110**1369