٠١‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١٢:٠٩ م
رمز الخبر: 81630556
٠ Persons
مفكر كويتي يدين استمرار العدوان الصهيوني علي غزة

الكويت/1 حزيران/يونيو / ارنا - دان المفكر الكويتي الدكتور الشيخ عصام عبداللطيف الفليج استمرار العدوان الظالم علي اهلنا في غزة مشيداً بصمودهم و ثباتهم علي الرغم من المعاناة و التعسف الذي يتعرضون له .

و اشار هذا المفكر في مقال صحفي: يبدو ان قدر أهل فلسطين المزيد من الشقاء، ويتضاعف العناء مع مقاومة المحتل الصهيوني واجرامه، بل حتي السكوت عنه لا يعجب المحتل، فيبدأ بافتعال الأزمات تلو الأزمات، ويعمد الي خرق الهدن، في محاولات استفزازية للفلسطينيين، لعلهم يخرجون عن طورهم، فيردوا عليهم، فتكون فرصة لهم لرد الصاع 50 صاعا! والأدهي والأمر ان ذلك كله يتم تحت مرأي العالم أجمع، وصمت مدقع من المؤسسات الأممية، سوي من ابداء الأسف والقلق، والأنكي من ذلك كله ان تتم ادانة الفلسطينيين الأبرياء علي دفاعهم عن أنفسهم، أو لرميهم أحجارا مقابل وابل الرصاص!! والأسوأ من ذلك استمرار الحصار علي قطاع غزة الي هذه اللحظة، علي الرغم من ما يعانونه من مشاكل انسانية وبيئية وصحية وتعليمية واسكانية، وفقر مدقع، ونقص حاد في الغذاء والماء الصالح للشرب.

و عدد هذا الباحث الكويتي نماذج من الأرقام الرهيبة في حق الانسانية في قطاع غزة بعد عدوان وهجوم صيف 2014م:

- مضت 9 سنوات من الحصار القاتل علي قطاع غزة.

- %90 من المشاريع أوقفها الحصار.

- تعرضت 936 منشأة للتدمير الجزئي والكلي.< بلغت نسبة البطالة في الربع الأول من 2015م %43.

- يعتمد %80 من سكان القطاع علي المساعدات الدولية.< بلغ عدد اللاجئين في غزة عام 2000م 800 ألف، و1.2 مليون عام 2013م، ومتوقع 1.6 مليون عام 2020م.

- «الأونروا» عاجزة عن توفير الأمن الغذائي للاجئين.

- %95 من المياه لا تطابق مواصفات منظمة الصحة العالمية.

- %27 من الأدوية الأساسية معدومة.

- عملت المستشفيات خلال هجوم 2014م ب%40 من امكانياتها.

- 73.1 حالة سرطان لكل 100 ألف مواطن.

- انخفاض عدد الصيادين من 10 آلاف الي 3500 بسبب القيود الاسرائيلية.

- 725 حادث اطلاق نار علي الصيادين.

- 60 مليون دولار خسائر القطاع الزراعي بسبب القيود الاسرائيلية.

و اضاف الدكتور فليج: هذا غيض من فيض، وجميع الأرقام منشورة في وسائل الاعلام ومراكز الدراسات التخصصية، فما نوع البشر الذين يعيشون هذه الحياة القاسية في غزة؟! وما نوع البشر الذين يمارسون معهم هذا الظلم والقهر؟!! الغريب ان المظلوم اكثر صمودا من الظالم، فتجد الفلسطينيين اكثر صلابة وتمسكا في الارض، وتجد الصهيونية تتقلب علي أجنابها من الوجع!! فيالها من مفارقة عجيبة.اللهم أعز الاسلام والمسلمين، وفرج عن اخواننا المستضعفين في كل مكان.. آمين.

انتهي*34** 2344