لاريجاني: ايران تدعم مقاومة الشعب السوري في الظروف الصعبة الراهنة

طهران/1حزيران/يونيو- اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني استمرار الدعم الشامل للحكومة والشعب الايراني لمقاومة الشعب السوري في ظل الظروف الصعبة الحالية وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تدخر جهدا في تقديم كل اشكال الدعم السياسي والاقتصادي لسوريه حكومة وشعبا.

واشاد لاريجاني خلال استقباله اليوم الاثنين رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام الذي يزور ايران علي راس وفد برلماني اشاد بمقاومة الشعب والحكومة السورية طوال ازمة الاعوام الاخيرة قائلا ان سوريا كانت دوما دولة مقاومة ورائدة في مواجهة الكيان الصهيوني وان الحرب الظالمة الراهنة ضدها هي الثمن الذي تدفعه سوريا بسبب دعمها لقوي المقاومة.

واعتبر الظروف في المنطقة بانها معقدة ومتغيرة قائلا ان القوي العظمي تريد من خلال مواصله دعمها للجماعات الارهابية في العراق وسوريا فرض معادلات جديده في المنطقة في اطار سياساتها السلطوية.

ودان قصف وقتل الشعب اليمني المظلوم قائلا ان قيام دولة اسلامية بشن هجوم علي دولة اسلامية اخري واستمرار الازمة في سوريا والعراق موشر علي السياسة الخاطئة التي تنتهجها بعض دول المنطقة ما يتسبب باستمرار الازمة وانعدام الامن في المنطقة.

ومن جانبه اعرب رئيس مجلس الشعب السوري خلال هذا اللقاء عن تقديره للدعم المادي والمعنوي الذي قدمته الجمهورية الاسلامية الايرانية الي سوريا خلال الاعوام الاخيرة قائلا ان المساعدات المادية والمعنوية والتقارب الفكري السياسي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسوريا شكل دوما عنصر دعم للشعب والحكومة السورية.

وانتقد اللحام سياسات السعودية وقطر وتركيا تجاه الازمة السورية قائلا ان الدعم التسليحي والعسكري الذي تقدمه هذه الدول الثلاث يخدم امن الكيان الصهيوني ويودي الي توسيع رقعة التدهور الامني والعنف في المنطقة.

واعتبر السعودية بانها اكبر عدو للعالم الاسلامي قائلا ان الفكر الوهابي السعودية ادي الي انتشار الجماعات المتطرفة والارهابية في المنطقة.

واضاف ان الدول الاسلامية والامم المتحدة يجب ان تلعبا دورا اكثر تاثيرا في التطورات الاقليمية.

وبحث الجانبان خلال هذا اللقاء آخر مستجدات المنطقة خاصة اوضاع اليمن وسوريا.

انتهي**2018 ** 1718