وفد فلسطيني شكر لإيران دعمها المستمر لفلسطين وشعبها

بيروت/ 2 حزيران/ يونيو/ إرنا – جدّد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان محمد فتحعلي ثوابت الجمهورية الإسلامية تجاه القضية الفلسطينية، مشددًا علي أن 'فلسطين هي قضية الأمة ولن تعود إلا بالمقاومة'.

وجاءت مواقف السفير فتحعلي خلال استقباله وفداً من القوي والفصائل والشخصيات الفلسطينية الوطنية والإسلامية، زار السفارة الإيرانية في بيروت لمناسبة الذكري السنوية السادسة والعشرين لرحيل الإمام الخميني قدس سره الشريف.

وكان اللقاء مناسبة للطرفين لاستعراض الأوضاع التي تشهدها المنطقة والتطورات الإقليمية الراهنة، وتداعيات ما يجري في بعض الدول العربية علي القضية الفلسطينية.

وخلال اللقاء، أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان أبو عماد الرفاعي أن 'القضية الفلسطينية ستبقي عنوان الأمة، وهي أولوية بالنسبة إلي الجمهورية الإسلامية'، معربًا عن ثقته بأن 'محاولات شق الصف العربي والإسلامي ستفشل أمام صمود شعوب المنطقة'.

ونقل الرفاعي عن السفير محمد فتحعلي تأكيده علي 'وقوف طهران الدائم إلي جانب نضال الشعب الفلسطيني حتي استرجاع أرضه ومقدساته، كما رأي أن التحديات الكبيرة التي تستهدف المنطقة تتطلب وحدة الأمة وشعوبها في وجه هذا المشروع'.

بدوره شدد الناطق الرسمي باسم «مجلس علماء فلسطين» الشيخ محمد الموعد علي 'التمسك بالمقاومة كخيار أثبت نجاحه في تحقيق الانتصارات واستعادة الحقوق المشروعة'، مؤكداً ضرورة 'صمود محور المقاومة لوقف المخطط العدواني ضد دول وشعوب المنطقة من خلال وحدة الصف وتضافر الجهود'. ولفت إلي أن الحركات التكفيرية تهدف إلي إبعاد شعوب الأمة عن قضيتها المركزية.

وحيّا رئيس «المجلس الإسلامي الفلسطيني» الشيخ محمد نمر زغموت 'إمام الأمة وفلسطين الإمام الخميني الذي غيّر وجه التاريخ بثورته الإسلامية المباركة في إيران، وأعلن أن الوجهة ستبقي نحو فلسطين'.

من ناحيته، نقل عضو «المجلس المركزي الفلسطيني» صلاح صلاح عن السفير فتحعلي دعوته إلي وحدة الصف الفلسطيني لمواجهة المشروع الصهيوني.

وأخيراً شكر وفد القوي والفصائل والشخصيات الفلسطينية الوطنية والإسلامية، للجمهورية الإسلامية الإيرانية دعمها المستمر لفلسطين وشعبها ولحركات المقاومة علي امتداد العالمين العربي والإسلامي.

انتهي *(4)*381*1369