وحدة الأمة من أهم المبادئ التي أرساها الإمام الخميني (رض)

غزة/ 2 حزيران/ يونيو/ إرنا – شدد مقرر لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني النائب الدكتور أحمد أبو حلبية علي أهمية المبادئ التي أرساها الإمام الخميني (رض)، لا سيما التأكيد علي أن القدس هي ملك لكل المسلمين، ولا حق للصهاينة والغزاة فيها، معتبرًا أن وحدة الأمة الإسلامية هي إحدي أهم المبادئ التي أرساها الإمام الراحل.

وفي تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، قال أبو حلبية: 'إننا بحاجة ماسة لتجسيد هذه المبادئ في ظل الأخطار الجمة التي تتهدد القبلة الأولي والمسري الشريف، ونحن بحاجة لإعادة تصويب البوصلة باتجاه القدس بعد أن حرفها أعداء الأمة نحو عناوين طارئة ودخيلة كنتيجة لإذكاء نار الفرقة الطائفية'.

وتابع المسؤول الفلسطيني القول: 'إن الحقيقة الثابتة هي أن القدس تبقي ومسجدها الأقصي المبارك القبلة لكل العرب والمسلمين بمختلف طوائفهم، وأحزابهم، وفصائلهم؛ سواء كانوا شيعة أو سنة, أو كانوا علمانيين أو مسيحيين؛ فالكل مطلوب منه أن يُسخّر كل الدعم لهذه المدينة، وللقضية الفلسطينية عموماً بعيداً عن الترهات والاختلافات'.

ولفت إلي أن التساوق مع مساعي تأجيج الصراعات المذهبية هو أمر مؤسف، مؤكداً أن من شأنه إلحاق أشد الضرر بالمنطقة العربية، وبفلسطين المحتلة.

وأضاف النائب أبو حلبية: 'إن هذه المساعي هي جزء من مسلسل التآمر علي القضية الفلسطينية، وعلي الأمة جمعاء عبر تشتيت الشعوب وإشغالها بنفسها في الحروب الداخلية، و السجالات السياسية وما إلي ذلك'.

ولفت النائب أبو حلبية إلي أن الإمام الخميني (رض) سبق أن نبه إلي أنه لولا الضعف والوهن والانقسام والتبعية والتشرذم في عالم المسلمين؛ لما استطاع حفنة من اليهود المطرودين من عالم الرحمة والمشتتين في الأصقاع أن يجتمعوا، وأن يتآمروا علي الأمة ويخططوا للانقضاض عليها من خلال التواجد في قلبها.

وطالب مقرر لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني، العرب والمسلمين بأن يصطفوا صفاً واحداً في مواجهة الخطر الصهيوني الداهم في المنطقة، والمدعوم من الغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

انتهي *(4)*378*381*2344