«حركة الجهاد الإسلامي»: الإمام الخميني أعاد القضية الفلسطينية قضية مركزية للأمة

بيروت/ 2 حزيران/ يونيو/ إرنا – أكد ممثل حركة «الجهاد الإسلامي» الفلسطينية في لبنان أبو عماد الرفاعي، أن الإمام الخميني قدس سره لعب دورًا أساسيًا في استنهاض الأمة الإسلامية باتجاه القضية الفلسطينية وإعادة الأمل لدي الشعوب العربية والإسلامية بأن القضية الفلسطينية هي قضية عربية إسلامية وستبقي عربية إسلامية.

وفي حديث لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» نوه الرفاعي بفكر الإمام الخميني (رض) والمواقف المبدئية التي أرساها تجاه القضية الفلسطينية والتي أعادتها كقضية مركزية للعرب والمسلمين، موضحًا أن هذه المبادئ والمواقف انعكست إيجابًا علي روح الإرادة لدي الشعب الفلسطيني وعلي المقاومة في لبنان. وقال: 'بكل تأكيد إن المقاومة في فلسطين ولبنان وفي ظل وجود الثورة الإسلامية في إيران حظيت بكل هذا الدعم ببركة وصوابية رؤية الإمام الخميني رحمة الله تعالي عليه، تجاه الرؤية الشاملة لطبيعة العدو الصهيوني وتركيبته وأهدافه وبأنه ليس كيانًا استعماريًا فحسب بل هو رأس الحربة للمشروع الغربي الذي يريد القضاء علي كل مقدرات هذه الأمة.

وأكد الرفاعي أن الإمام الخميني ما زال حاضرًا بفكره بما أطلقه من مبادئ وقيم تجاه نصرة المظلوم وعلي رأسها مظلومية الشعب الفلسطيني ما زالت حاضرة في الوجدان العربي والإسلامي رغم كل المساعي التي تحاول أن تبعد القضية الفلسطينية عن عمقها الإسلامي وخصوصًا عن الدور الإيراني الفاعل في هذه القضية المركزية للأمة.

وقال: 'نحن علي يقين بأن فكر الإمام الخميني (رض) مازال موجودًا وحيًا في وجدان وعقول الشعوب الحرة وفي مقدمها الشعب الفلسطيني'.

ورأي الرفاعي أن الإمام الخامنئي حفظه الله تعالي سار علي نفس النهج الذي خطه الإمام الخميني (رض) وإن كل هذه الانتصارات التي عاشتها المقاومة في فلسطين ولبنان، إنما هي ببركة دعم الجمهورية الإسلامية ورعاية السيد الخامنئي الذي أعطي الأولوية لفلسطين وللمقاومة في لبنان ولدعمها وبالتالي هذا العمل متواصل من قبل الثورة الإسلامية ومن الرؤية الشاملة للإمام الخميني (رض) التي ما تزال متواصلة ومستمرة مع الإمام الخامنئي (دام ظله).

وأعرب الرفاعي عن رضاه لمستوي العلاقة القائمة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحركة «الجهاد الإسلامي» ووصفها بأنها «جيدة جدًا بل ممتازة»، وقال: 'نحن نعتبر أن كل من يساند ويقف إلي جانب الشعب الفلسطيني هو حليف للشعب الفلسطيني وهو يعيش علاقة متينة لا تزعزعها كل محاولات بث الفرقة بين أبناء هذه الأمة'.

وختم الرفاعي قائلاً: 'إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ما زالت تقف إلي جانب الشعب الفلسطيني، وما زال الشعب الفلسطيني ينظر إلي إيران الثورة والجمهورية الإسلامية علي أنها داعم رئيسي وأساسي له ولمقاومته.

انتهي *(3)*381*1369