مجموعة آيكو الايرانيه للسيارات تعود إلي الجزائر

الجزائر / 2حزيران / يونيو / إرنا - اعلن ممثل مجموعة 'آيكو' الايرانيه (ايران خودرو) لصناعة السيارات في معرض الجزائر الدولي 'جواد عبد روياني'، عن عودة ممثلها التجاري في الجزائر، بعد غياب دام قرابة ثلاث سنوات.

وقال جواد عبد روياني لمراسل إرنا بالجزائر، في آخر يوم من 'معرض الجزائر الدولي' الذي شاركت فيه إيران بعدد معتبر من الشركات الاقتصادية في شتي المجالات، إن 'الترتيبات قد اتخذت من أجل عودة الوكيل المعتمد لمجوعة 'آيكو' في الجزائر'، مشيرا إلي أن الأمر يتعلق 'بالوكيل المعتمد السابق، بالنظر إلي تجربته السابقة مع آيكو وإمكانياته في هذا المجال'.

لكن جواد عبد روياني قال إنه 'لا يستبعد أن يكون هناك وكيل معتمد جديد لمجموعة آيكو'.

وقد شاركت مجموعة آيكو في معرض الجزائر الدولي بجناح بلغت مساحته 200 متر مربع عرضت به خمس مركبات هي 'دنا' و'رانا' و'سورن' و'سمند' والشاحنة الصغيرة لنقل البضائع 'آرسيان'.

وأوضح ممثل آيكو أن 'السوق الجزائرية سوق واعدة، ومن ثمة كان قرار عودة الوكيل المعتمد للمجموعة في الجزائر'، مشيرا إلي أن إدارة آيكو في طهران جعلت السوق الجزائرية ضمن خططها التصديرية'.

من جهته قال ممثل 'مجمع عبود' 'بوعرارة يونس' إن اتفاقية بين هذا المجمع الجزائري وشركتي 'ايران خودرو' و'سايبا' قد وقعت، منذ شهرين، في إيران تقضي بتمثيل مجمع 'عبود' لعلامتي 'ايران خودرو' و'سايبا' في الجزائر، وفقا لدفتر الشروط الجديد الذي وضعته الحكومة الجزائرية في مجال استيراد السيارات.

كما أشار 'بوعرارة يونس' إلي أن الاتفاقية الموقعة تتضمن بندا لتجسيد 'مصنع لتركيب السيارات'، في أفق ثلاث سنوات، مع التزام الطرف الإيراني 'بتحويل التكنولوجيا في المجال'. وأوضح المتحدث أن مجمع عبود قد اقتني قطعة أرض بحوالي 30 هكتارا بمنطقة 'خميس مليانة' (150 كيلومتر غرب العاصمة الجزائرية) لتجسيد مصنع التركيب هذا .

وبحسب ممثل مجمع عبود، فإن الشركة القابضة الإيرانية للإستثمار 'هنزا' سترافق هذه الاتفاقية.

وبحسب بوعرارة يونس، فإن السيارة الإيرانية يمكن أن تجد لها مكانا جيدا في السوق الجزائرية، بالنظر إلي 'اقترابها من السيارة الأوروبية وصلابتها وأسعارها'.

هذا وأبدي الزوار الجزائريون اهتماما بجناح مجموعة 'إيكو' وبالسيارة الإيرانية، خاصة النموذج الجديد 'دنا'، وكثيرا ما تساءلوا عن سعرها. الذي لم يحدد في المعرض.

وقال زائر لمراسل (إرنا): 'اندهشنا كثيرا أن هذه السيارة (سيارة دنا) سيارة إيرانية، لم نكن نعلم أن السيارة الإيرانية بهذا المستوي. لكننا اندهشنا أكثر عندما علمنا أنها سيارة مائة في المائة صناعة إيرانية'.

وقال آخر: في الحقيقة نحن نعرف القليل عن واقع الصناعة في إيران، نعلم أن لديها النووي، ولكن أن تبلغ هذا المستوي من الإتقان في صناعة السيارات، فهذا شيء جميل'.

هذا وقد زار سفير إيران في الجزائر رضا عامري الجناح الإيراني بمعرض الجزائر الدولي في آخر يوم له، وطاف بأجنحته.

وأوضح السفير رضا عامري أن إيران تطمح 'لأن تكون العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الجزائر في مستوي العلاقات السياسية الجيدة بين البلدين'، مشيرا إلي بعض العوائق البيروقراطية التي تعيق العلاقات الاقتصادية ومن الضروري إزالتها.

كما أشار رضا عامري إلي عدم معرفة المتعاملين الاقتصاديين والتجاريين في كلا البلدين إلي واقع بعضهما البعض.

انتهي* 472 ** 1718