آية الله الشيخ عيسي قاسم: محاكمة الشيخ سلمان واستمرار سجنه ظلم لن يذعن له الشعب

طهران - 3 حزيران - يونيو - ارنا - أكد آية الله الشيخ عيسي قاسم من كبار علماء الدين في البحرين أن رأي القضاء وتوجه السياسة البحرينية في قضية محاكمة الشيخ علي سلمان 'لن يكون مهضوماً لدي المحايدين والمنصفين، وسيكون صادماً كما هو أصل المحاكمة وبصورة أشد، وأقسي أثراً، وأعنف وقعاً للجماهير العادلة الواعية من أبناء هذا الشعب وأحراره، وسيعمّق في نفسها المظلومية'.

وقال الشيخ عيسي قاسم، في بيان، إن محاكمة الشيخ سلمان باتت أمراُ مكشوفاً للداخل والخارج، وتكررت فيه شهادات المنظّمات الحقوقيّة وغيرها، وتيقنته الجماهير الحرة من الشعب الكريم.

ورأي سماحته أن اي ادانة للشيخ قاسم 'هي رسالة إسكات لصوت الحرية والمطالبة بالحقوق الوطنية، وهي رسالة لا يمكن أن يذعن لها الشعب'، مشيراً إلي أن 'مسألة القول بنزاهة القضاء واستقلاله وحياديته لا يمكن أن يترك له أثراً في النفوس الغاضبة والتي تري أن المحاكمة لسماحته ظلم، وأن استمراره في السجن فيما مضي أو يأتي ظلم، وأن إدانته وهو البريء فيما تتيقنه من طبيعة التهم الموجهة إليه ظلم من الظلم الذي لا يطاق.'

'الجماهير الحرة من أبناء الشعب، وكل المنصفين من كل شرائحه الناطقة والصامتة، وكل المنصفين في الخارج تطالب بشدّة وإلحاح بإطلاق سراح الشيخ، واحترام حقّ حريته، وتبرئته. ومصلحة الوطن وبكل يقين إنما هي في ذلك. ولن يكون من المصلحة الوطنية'، ختم البيان.

انتهي ** 1837