لاريجاني: ضجيج الغربيين في الموضوع النووي يرمي لإبعاد ايران عن التقدم العلمي

طهران - 3 حزيران - يونيو - ارنا- أكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي الايراني، علي لاريجاني، ان الضجة التي يثيرها الغربيون في الموضوع النووي انما يرمون من ورائها الي ابعاد ايران عن تحقيق التقدم العلمي.

وأشار لاريجاني الي نشاطات بعض الجماعات والفرق في المنطقة لضرب الاسلام، وقال: في هذه الظروف لابد من إزالة الغبار ولابد من معرفة حقيقة الاسلام. ان الحركة التي تابعها الامام الخميني (رض) كانت من اجل احياء الفكر الاسلامي في المنطقة.

ولفت الي تأكيد قائد الثورة المعظم بشأن توفير المجالات لتحقيق النمو العلمي، والاخلاقي والمعنوي في المجتمع، واضاف: في ظل هذا التأكيد حقت الجمهورية الاسلامية الايرانية النمو العلمي.

وتطرق لاريجاني الي الحرب الاعلامية والسياسية التي يمارسها الغرب ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية فيما يتعلق بنشاطاتها النووية السلمية، وقال: ان هذه الضجة التي يثيرها الغربيون انما هي لإبعاد ايران عن النمو العلمي.

وصرح: اذا اردنا ان نفهم حقيقة الجمهورية الاسلامية فعلينا ان نخطو في مجال النمو العلمي، ونمضي قدما.

واضاف: ان الامن يعد مفتاحا لصمود اي شعب، وقال: ان ما تعانيه المنطقة، انهم أنشأوا عصابة ارهابية وكل هدفها هو ضرب المسلمين.

وتابع: في الظروف الراهنة فإن دول المنطقة كالعراق وسوريا وليبيا تعاني من مشكلات امنية، فيما تمتلك موارد الطاقة وعائدات كبيرة، لكنها بسبب انعدام الامن، لا يمكنها انفاق هذه الموارد والعائدات في إعمار البلاد، في حين ان الجمهورية الاسلامية وبسبب تمتعها بالامن تستقطب المستثمرين والاستثمارات الخارجية.

انتهي ** 1837