الشيخ يوسف الحمداني : الامام الخميني غير تاريخ ومستقبل الامة الاسلامية

بغداد / 3حزيران / يونيو / ارنا - وصف الشيخ (يوسف الحمداني) مدير مكتب جماعة علماء العراق في البصرة، ان المؤامرات الكبري التي احيكت وتحاك ضد الثورة الاسلامية في ايران هي خير دليل علي تخوف الغرب وامريكا والصهيونية العالمية من شخصية الامام الراحل الكبير لانها استطاعت ان تغير تاريخ ومستقبل الامة الاسلامية.

واضاف الحمداني في لقاء خاص مع مراسل 'ارنا' : 'لابد ان نقرأ شخصية الراحل الكبير الامام الخميني (قدس) علي انها شخصية استطاعت ان تغير في تاريخ بل في مستقبل الامة الاسلامية واكبر دليل علي ذلك تلك المؤامرات الكبري التي خاضتها دول كبري في دعاوي متعددة ضد الثورة الاسلامية في ايران منذ قيامها وحتي الان' .

واكد : 'اليوم الامة الاسلامية بحاجة لمثل هذه الشخصية، الامام الخميني (قدس) كان يصف الكيان الصهيوني انه اشبه بالسرطان وهذا يدل علي فهم هذه الشخصية لعدو هذه الامة وهذه الامة اليوم تتمزق بسبب هذا الكيان لانه يهدف الي اضعافها وايصالها الي دويلات صغيرة عليها' .

واضاف ان الامام مدرسة فكرية استطاع ان يطبقها عمليا في واقع الناس وانعكست بقدرته علي ازالة نظام الشاه وهو نظام مستوطن لزمن طويل جدا في ايران لكن حكمة وقدرة قائد الثورة استطاعت ان تغير وجهة نظر الناس واسقاطها .

وشدد الحمداني : 'اؤكد ان الامام هو عبارة عن مدرسة فكرية وعملية تجسدت في واقع الامة، وانا ضمن قراءتي المتواضعة توصلت الي نتائج ما جري في الجمهورية الاسلامية واسباب دفع نظام صدام للحرب مع الجمهورية الاسلامية بالنيابة عن الاستكبار العالمي وتوصلت الي نتيجة واضحة وفيها دليل كبير وهي ان خوف الغرب وامريكا والصهيونية العالمية من هذه الشخصية هو الذي دفعهم للتخطيط لهذه الحرب ودفع نظام صدام لاشعالها، ارادوا من ذلك اشغال الامام لمدة ثمانية اعوام او اكثر بهذه الحرب كي يحرموا العالم الاسلامي من الاستفادة اكثر من فكر هذه الشخصية، وللاسف الشديد انتهت حياة الامام الكبير في هذه المنازلة ولم نستطع الاستفادة منها بشكل اكبر' .

انتهي ** ع ص** 1837