الحكيم يحذر اوروبا من 'القنابل المتحركة' ويصف اداء التحالف الدولي بـ'الاستعراضي'

طهران - 4 حزيران - يونيو - ارنا - حذر رئيس المجلس الاعلي الاسلامي العراقي عمار الحكيم، الأربعاء، الدول الأوروبية من الانتحاريين، معتبراً إياهم 'قنابل بشرية متحركة'، فيما وصف اداء اغلب الدول المشاركة في التحالف الدولي بـ'الاستعراضي'.

ونقل موقع المجلس الاعلي عن الحكيم قوله خلال كلمته في الملتقي الثقافي الاسبوعي، إن 'علي التحالف الدولي تحمل مسؤولياته التاريخية في التصدي الجاد لمنظمة داعش الإرهابية بكل عزم وحزم ومساندة الشعب العراقي بكل أطيافه دفاعاً عن امن العراق والمنطقة والعالم'، محذراً من 'القنابل البشرية المتحركة في أوربا المتمثلة بالانتحاريين الذي تثار فيهم حماسة الإرهابيين من الذين يفخخون أجسادهم في العراق'.

وأضاف أن 'احتلال داعش لمدينة سرت في ليبيا جعلها جارة لأوربا، فكيف لأوربا أن تتصرف مع جارها الجديد'، محذراً من 'ندم الجميع ممن لم يتعامل بجدية لمواجهة داعش أو حاول استغلاله للضغط علي خصومه السياسيين في وقت لا ينفع فيه الندم'.

وأشار الحكيم الي أن 'الكثير من الدول المشاركة في هذا التحالف غير جدية وغير فعالة في مشاركتها وان اغلب الدول تشارك بطريقة استعراضية'، مبيناً أنه 'ليس من المعقول ان تشارك أقوي دول العالم في تحالف ضد منظمة إرهابية تعمل بالعراء وعلي مساحة شاسعة ولا تستطيع أن تشل حركتها أو تعطل قدراتها، مما يثير الكثير من الشك والريبة وهو يكسر هيبة الدول المشاركة بالتحالف'.

واعتبر الحكيم أنه 'من الأفضل لهذه الدول أن تثبت جديتها ومصداقيتها في محاربة داعش بدل ان تكسر هيبتها وتقلل من قيمتها حين تقف عاجزة عن ردع مجموعة من القتلة تتحرك في صحراء مفتوحة مساحتها آلاف الكيلومترات'، لافتاً إلي أن 'السلاح يصل إلي داعش بانتظام ولا يقتصر علي ما يستحوذ عليه من الجيش العراقي والسوري والنفط الداعشي يباع في الأسواق العالمية ويمول ميزانية التنظيم بملايين الدولارات فأين التحالف؟ وأين الحلفاء؟ الذين يحيطون بداعش من كل مكان'.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أكد، امس الثلاثاء، خلال مشاركته بمؤتمر باريس للتحالف الدولي أن شركاء التحالف الدولي لا يزودون القوات العراقية بمعلومات جوية كافية لوقف تقدم تنظيم 'داعش'، وفيما أشار الي أن تنظيم 'داعش' متنقل ويتحرك في مجموعات صغيرة جداً، أوضح أن الدعم الجوي ليس كافياً.

انتهي ** 1837