قائد الثورة الاسلامية يعزي بوفاة اية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي

طهران / 4 حزيران/ يونيو/ ارنا – عزي قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله السيد علي الخامنئي برحيل اية الله الشيخ محمد مهدي اصفي ممثل سماحته في العراق ، والذي وفاته المنية فجر اليوم الاربعاء في مدينة قم المقدسة عن عمر ناهز 76 عاما.

وجاء في جانب من رسالة التعزية لسماحة القائد : تلقيت ببالغ الاسي والاسف خبر وفاة العالم المحقق والمجاهد المرحوم اية الله الشيخ محمد مهدي اصفي رحمه الله . فالفقيد كان فقيها مجددا وكلاميا حاذقا وكاتبا غزير الانتاج.



واشار سماحته الي الصفات والخصائص الحميدة التي كان يتصف بها المرحوم الاصفي وقال من بين ابرز هذه الخصائص كان ورعه وزهده بالدنيا ، والاكتفاء بالعيش بمستوي حياة طلاب الحوزات العلمية.



وابتهل سماحته الي الله سبحانه وتعالي ان يمن علي الفقيد بالرحمة والمغفرة وان يلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلون.



هذا و ولد الشيخ الآصفي في النجف عام 1939 من اسرة علمية، وجمع بين الدراستين الأكاديمية والحوزوية، حيث حصل علي البكالوريوس من كلية الفقه في دورتها الأولي، ثم نال الماجستير من جامعة بغداد.



ودرس الآصفي علي يد كبار المراجع آنذاك وهم كل من السيد محسن الحكيم والسيد الخوئي والامام الخميني(قدس)، وعمل استاذاً للفلسفة اكثر من 15 سنة في كلية اصول الدين ببغداد وكلية الفقه في النجف.



وكان الاصفي من المفكرين المشاركين في تأسيس حزب الدعوة الاسلامية في العراق عام 1962، كما عمل بين صفوف جماعة العلماء في النجف، وتعرض لملاحقة نظام البعث البائد، حيث غادر إلي ايران عبر الكويت عام 1974.



وشغل الآصفي عام 1982 منصب نائب رئيس المجلس الاعلي للثورة الاسلامية في العراق وكان ممثل قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي في العراق، كما له العديد من المؤلفات في المجالات الدينية والفكرية.

انتهي**1463