٠٥‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١:٠٦ م
رمز الخبر: 81634561
٠ Persons
مصادر خبریة تتحدث عن مقتل 'زریقات ' فی جرود عرسال

بیروت/ 5 حزیران/ یونیو/ إرنا – إنشغل اللبنانیون مساء أمس الخمیس بمتابعة الاخبار الواردة والمتعلقة بمقتل الارهابی الفار من وجه العدالة سراج الدین زریقات، مسؤول ما یسمي “كتائب عبدالله عزّام الارهابیة”.

فقد ذكرت مواقع لبنانیة إن لدیها معلومات أمنیة مؤكدة حول مقتل الشیخ سراج الدین زریقات ـ الناطق الإعلامی باسم كتائب عبد الله عزام الارهابیة ـ فی جرود عرسال بصاروخٍ موجه أطلقته طائرة إستطلاع تابعة لحزب الله اللبنانی .

وأكد موقع”الخبر برس” نقلا عن معلومات أمنیة ،مقتل الشیخ سراج الدین زریقات فی جرود عرسال بصاروخٍ موجه أطلقته طائرة إستطلاع تابعة للمقاومة.

ویتخذ زریقات منذ أكثر من عام جرود بلدة عرسال اللبنانیة كمقرٍ له ولجماعته ، ویعتبر المسؤول عن محاولة تفجیر مقر سفارة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی منطقة بئر حسن فی بیروت كما المستشاریة الثقافیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ، كما تورط بإرسال سیارات مفخخة إلي بیروت وتجهیز إنتحاریین والمشاركة إلي جانب التكفیریین فی القتال علي جبهة عرسال وجبهة القلمون.

وتحدثت المعلومات مساء أمس عن ان “زریقات قتل عبر صاروخٍ موجّه أطلق من طائرة إستطلاع تابعة للمقاومة فی جرود عرسال”، فیما تحدثت اخري ان “زریقات قتل وأربعة من مرافقیه فی جرود الرهوة بعرسال أثناء فرارهم بسیارة تم إستهدافها بصاروخ موجه من نوع كورنیت ما ادي لاصابتها إصابة مباشرة”.

أی من المصادر التابعة للتنظیمات التكفیریة لم تتحدث عن ایة معلومة متعلقة بالرجل، ولكن من خلال رصدٍ صغیر علي موقع “تویتر” الاخباری، یتبین ان آخر تغریدة غرّد بها “الشیخ زریقات” كانت یوم 2 حزیران الجاری، ومنذ ذلك الیوم إختفي عن الشاشة عن غیر عادة حیث كان معروفاً عنه تغریداته المستمرة الطائفیة والتحریضیة، ما یفسّر ان “زریقات”، اما اصیب إصابةً ما، او نقل وقطع التواصل معه لدواعٍ أمنیة.

وزریقات من اصول عائلة بیروتیة ونشأ فی وسط اسرة فقیرة وهو فی العشرینات ومتزوج وكان یعمل فی بیع الاسطوانات الدینیة.

وزریقات خرّیج كلیة الازهر فی بیروت وحاصل علي اجازة فی الشریعة . إعتقل عام 2011 لاوامر متعلقة بنشاطات إرهابیة وأفرج عنه لاحقاً ومن ثم تواري عن الانظار لیظهر بأشرطة فیدیو یتبني فیها تفجیرات إرهابیة فی بیروت مهدداً حزب الله ومتوعداً الطائفیة الشیعیة.

انتهي**383**1369