تنسيقية حركات الأزواد توقع اتفاق السلام يوم 20 حزيران / يونيو ببماكو

الجزائر /5 حزيران / يونيو / إرنا - أعلنت 'تنسيقية حركات الأزواد'، اليوم الجمعة بالجزائر، موافقتها علي اتفاق السلم والمصالحة في مالي، وأكدت أنها ستوقعه يوم 20 حزيران / يونيو الجاري بالعاصمة المالية بماكو.

وقال ممثل 'تنسيقية حركات الأزواد' بلال آغ الشريف الذي يرأس وفد التنسيقية إلي الجزائر، في تصريح عقب اجتماع خصص للتفاوض والتشاور حول تطبيق اتفاق السلام في مالي، إنه 'إذا تمت الأمور علي ما يرام سنوقع اتفاق السلام يوم 20 حزيران / يونيو الجاري بالعاصمة المالية بماكو'.

وكان اتفاق السلم والمصالحة الوطنية في مالي قد وقعته، في 15 أيار / مايو الماضي كلا من الحكومة المالية والحركات السياسية المسلحة الناشطة في شمال مالي التي وقعت 'أرضية الجزائر' إضافة الي فريق الوساطة الدولية الذي تقوده الجزائر، بينما امتنعت عن توقيعه 'تنسيقية حركات الأزواد' التي اكتفت بالتوقيع بالأحرف الأولي علي اتفاق السلام الشامل في شمال مالي دون أن تشارك في التوقيع النهائي ببماكو.

وكانت 'تنسيقية حركة الأزواد' طالبت بتعديلات أساسية علي مضمون الوثيقة الموقعة بالجزائر في آذار / مارس الماضي، تخص الاعتراف بإقليم أزواد كيانا جغرافيا وسياسيا منفصلا عن مالي، وتأسيس برلمان محلي لمناطق الشمال وتخصيص 40 في المائة من ميزانية دولة مالي لتنمية مناطق الشمال طيلة 20 سنة، إلي جانب تخصيص 80 في المائة من مناصب الأجهزة الأمنية في الشمال لأبناء المنطقة.

وتتشكل 'تنسيقية حركات الأزواد' من 'الحركة الوطنية لتحرير الأزواد' و'المجلس الأعلي لتوحيد الأزواد' و'الحركة العربية للأزواد'.

*خاورم472 ** 1837

انتهي