الموقف الرسمي العربي دون مستوي المخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينية

رام الله/ 6 حزيران/ يونيو/ إرنا – انتقد الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني سامر عنبتاوي الموقف الرسمي العربي حيال الاعتداءات والمخاطر الصهيونية التي تتهدد القضية الفلسطينية، مؤكدًا أن الموقف الرسمي العربي ما يزال دون مستوي التحديات والمخاطر الصهيونية.

وأشار عنبتاوي في تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، إلي أن الموقف الرسمي العربي لم يصل حتي الآن إلي مرحلة الاحتضان الكامل لتطلعات الشعب الفلسطيني الذي يناضل من أجل الحرية والاستقلال.

وقال عنبتاوي: 'إن الشواهد كثيرة علي أن المنظومة العربية لم ترتق إلي حساسية المرحلة من جهة، ولا إلي ما هو مطلوب منها بحكم المسؤولية القومية من جهة ثانية (..) وعلي سبيل المثال لا الحصر؛ فإن التوجه الفلسطيني مجدداً إلي مجلس الأمن الدولي لم يحظ بالدعم الحقيقي الذي من شأنه محاصرة الضغوط الغربية علي السلطة الفلسطينية'.

ورأي في معرض حديثه لوكالة «إرنا» 'أن هذا التقصير والتخاذل يستوجب من الفلسطينيين الإصرار علي موقفهم وخياراتهم للخلاص من الاحتلال الغاشم'.

وأضاف عنبتاوي: 'يجب أن تكون هناك دعوة مباشرة لانعقاد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي يضم حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، والمسارعة في تطبيق البنود المنصوص عليها في اتفاقات المصالحة الداخلية، لا سيما تلك المتعلقة بتمكين حكومة الوفاق من التحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية إضافة إلي انتخابات المجلس الوطني من أجل قطع الطريق علي تل أبيب وداعميها؛ ممن يتذرعون بوجود الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة'.

وأشار إلي أن المزاج الشعبي والفصائلي الفلسطيني سئم من مماطلة الكيان الغاصب، ومن المفاوضات التي لا نهاية لها، قائلاً: 'إن الجميع يستشعر الدمار والهلاك الذي أفرزته سنوات المفاوضات مع العدو، وبالتالي فإن هناك رفضاً لاستمرار الهيمنة الإسرائيلية، ورغبة في إحداث تغيير نوعي لجهة وضع الأمور في نصابها الحقيقي، والتعامل مع المحتل كقوة غاشمة، والبحث عن مسار آخر لاسترجاع الحقوق المسلوبة بعد التيقن من انسداد أفق التسوية'.

انتهي *(3)*387*381*2344