امیر عبداللهیان: تجاوز العراق للازمة الراهنة ممكن فی ظل الوحدة الوطنیة

طهران / 6 حزیران / یونیو /ارنا- اكد مساعد الخارجیة الایرانیة للشؤون العربیة والافریقیة حسین امیر عبداللهیان اهمیة فتوي المرجعیة الدینیة فی العراق لایجاد تنظیمات شعبیة وتعبئة عامة ضد الارهاب التكفیری، معتبرا ان تجاوز العراق للازمة الراهنة ممكن فقط فی ظل الوحدة الوطنیة.

وافادت الدائرة العامة للدبلوماسیة الاعلامیة بوزارة الخارجیة الایرانیة ان تصریح امیر عبداللهیان جاء خلال استقباله فی طهران السبت المبعوث الخاص للامین العام لمنظمة الامم المتحدة فی شؤون العراق یان كوبیتش.

وبحث الجانبان خلال اللقاء بشان اوضاع المنطقة خاصة العراق، ومسیرة التعاون المشترك لمكافحة ظاهرة الارهاب خاصة تنظیم داعش الارهابی.

واشار مساعد الخارجیة الایرانیة الي اهمیة فتوي المرجعیة الدینیة فی العراق فی ایجاد التنظیمات الشعبیة والتعبئة العامة ضد الارهاب التكفیری، واكد ضرورة التزام جمیع الاطیاف العراقیة، شیعة وسنة وكردا، بالدستور، وسیادة العراق ووحدة اراضیه وضرورة دعم الحكومة لارساء الامن والاستقرار ومواجهة الارهاب.

واعتبر امیر عبداللهیان سقوط الرمادی رغم تواجد قوات التحالف فی محافظة الانبار بانه مثیر للتساؤل والشكوك وقال، ان هذا الحدث یدل علي ان تجاوز العراق لازمته الراهنة ممكن فقط فی ظل الوحدة الوطنیة وبعیدا عن النزاعات الطائفیة واعتمادا علي الامكانیات والطاقات الوطنیة والدعم من دول الجوار ومنظمة الامم المتحدة.

من جانبه وجه ممثل الامین العام للامم المتحدة فی شؤون العراق الشكر والتقدیر لدور الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الجاد فی مكافحة الارهاب، واصفا بالمهم الاجراءات الانسانیة لایران فی اطار ارساء والامن والاستقرار وصون وحدة اراضی سوریا والعراق.

واشار یان كوبیتش الي النسیج الاجتماعی فی العراق، واكد اهمیة دور المرجعیة فیه، معتبرا مشاركة دول المنطقة بعیدا عن الطائفیة الطریق الوحید لدعم الشعب العراقی لمعالجة المشاكل القائمة وتجاوز الظروف الراهنة.

انتهي ** 2342