الجبوري : رحيل العلامة الشيخ الآصفي خسارة للعراق والامة الإسلامية

طهران/ 7 حزيران/ يونيو/ ارنا - نعي رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، العلامة الشيخ محمد مهدي الآصفي ، واصفا إياه بالشخصية المعتدلة والمتسامحة.

وأضاف الجبوري في بيان تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم ان ' رحيل الشيخ الآصفي يمثل خسارة للعراق والامة الإسلامية، داعيا الي التأسي بهذا النهج الاسلامي الأصيل'.

وتابع 'نتقدم بالتعازي لعائلة الفقيد وذويه وأصدقاءه متضرعا له بالرحمة والمغفرة ولأهله الصبر والسلوان'.

وتوفي العلامة الشيخ محمد مهدي الآصفي في مدينة قم المقدسة؛ فجر الخميس الماضي، عن عمر يناهز الـ 76 عاما.

ولد العلامة الشيخ محمد مهدي الآصفي في النجف عام 1939 من أسرة علمية، جمع بين الدراستين الأكاديمية والحوزوية، فحصل علي البكالوريوس من كلية الفقه بجامعة الكوفة في دورتها الأولي، أما دراسته الحوزوية فقد درس علي يد الإمام السيد محسن الحكيم {قدس} والسيد الخوئي {قدس} والسيد الامام الخميني {قدس}.

تعرض لملاحقة السلطة في بغداد، فخرج من العراق في عام 1970 واستقر في دولة الكويت وكان يلقي محاضراته الفكرية الإسلامية من علي منبر مسجد النقي.

وعاد إلي إيران بعد انتصار الثورة الايرانية عام 1979.

انتهي** 2344