جلالي: المغرضون في المنطقة والغرب يسعون لعرقلة المفاوضات النووية

طهران / 7 حزيران / يونيو /ارنا- اكد رئيس مركز الابحاث بمجلس الشوري الاسلامي كاظم جلالي بان المغرضين في المنطقة والغرب يسعون لعرقلة المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة '5+1'.

وخلال استقباله رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاوروبي المار بروك في طهران الاحد، اكد جلالي ضرورة تطوير التعاون الثنائي بين ايران والبرلمان الاوروبي واشار الي الزيارة الاخيرة للوفد البرلماني الايراني الي اوروبا، معربا عن امله بان تكون هذه المحادثات واللقاءات مؤثرة في المزيد من تعرف البرلمانين احدهما علي الاخر.

واشار الي المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة '5+1' واضاف، آمل بان تترافق المفاوضات بنتيجة 'الربح – ربح' بحيث يصل الطرفان فيها الي توقعاتهما.

واعرب جلالي عن الاسف لان هنالك مغرضين في المنطقة والغرب تجاه المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة '5+1' حيث يعملون الان علي اظهار نواياهم المغرضة ويسعون لعرقلة هذه المفاوضات، واضاف، ان الكيان الصهيوني وبعض الدول العربية في المنطقة تعتبر من المغرضين تجاه المفاوضات النووية اذ مازالت تسعي لخلق عراقيل في مسيرة المفاوضات.

واعرب عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي عن امله بان لا يسمح العقلاء في البرلمان الاوروبي والعالم للمتطرفين كالصهاينة وبعض الدول ان تعيق المفاوضات من الوصول الي نتيجة.

واكد بان المفاوضات النووية يجب ان تصل الي نتيجة بين المفاوضين وان اي تدخل من غير المفاوضين يمكن ان يؤدي الي الاخلال بمسارها.

واشار رئيس مجموعة العلاقات البرلمانية الايرانية الاوروبية الي الاوضاع الراهنة في المنطقة وقال، انه علينا التركيز جديا علي القضايا الاقليمية والاحداث الحاصلة فيها من اجل حلها.

وتابع جلالي، ان تواجد الارهابيين ومنهم داعش في العراق وسوريا والجرائم الارهابية التي يرتكبونها في هذين البلدين وكذلك ممارسات السعودية المناهضة لحقوق الانسان بعدوانها علي اليمن، تعتبر قضايا ادت الي تعقيد الاوضاع في المنطقة.

واعتبر رئيس مركز الابحاث بمجلس الشوري الاسلامي الاحداث الحاصلة في المنطقة ليست حربا طائفية بين الشيعة والسنة واضاف، انه ومنذ اكثر من الف عام يتعايش الشيعة والسنة في المنطقة بصورة سلمية وان الاحداث الجارية في المنطقة ناجمة عن اياد اخري تدخلت في المنطقة.

ولفت الي الوقائع الحاصلة في اليمن واضاف، ان الاجراءات التي قامت بها السعودية في اليمن والمجازر التي ترتكبها ضد الشعب اليمني الاعزل وتدمير البنية التحتية في اليمن، لا تتواءم مع اي من القوانين والقواعد الدولية.

واشار حلالي الي قضية انتاج المخدرات في افغانستان وتهريبه الي الدول الاخري وقال، ان انتاج المخدرات في افغانستان بلغ اكثر من 50 ضعفا خلال الاعوام الاخيرة ما ادي الي بروز هواجس بشان مكافحة تهريب المخدرات ذلك لان ايران تكافح لوحدها هذا الحجم الهائل من المخدرات التي تهرب الي سائر الدول خاصة اوروبا.

انتهي ** 2342