الفرقة السمفونیة الایرانیة اضاءت اختتامیة مهرجان الموسیقي الدولی فی الكویت

الكویت/ 8 حزیران/ یونیو/ إرنا – بحضور عدد من سفراء الدول العربیة و الأجنبیة أبهرت الفرقة السمفونیة الاوركسترالیة الأیرانیة جمهور مهرجان الموسیقي الدولی الثامن عشر لیل الأحد بأدائها لألحان مستلهمة من الموسیقي التقلیدیة الفارسیة فی عرض المهرجان الاختتامی.

و بحضور كل من السفیر الایرانی علی رضا عنایتی و محمد حسین هاشمی وكیل رابطة الثقافة و العلاقات الاسلامیة الایرانیة و عباس خامیار المستشار الثقافی الایرانی فی الكویت والأمین العام للمجلس الوطنی للثقافة والفنون والآداب علی الیوحة یرافقه الأمین العام المساعد لقطاع الفنون محمد العسعوسی قدمت فرقة الأوركسترا السمفونیة الایرانیة الكبري علي مسرح السالمیة فی الكویت عروضها الرائعة بحضور جمهور كبیر من محبی التراث الموسیقی الأصیل.

وأطل المایسترو نادر مشایخی بصحبة فرقته التی ضمت أیضا ثمانین عازفاً و منشداً لیقدم ألحانا أخذت الجمهور فی رحلة لاستكشاف الموروث الموسیقی الإیرانی وتفاعل الجمهور بشكل إیجابی مع الألحان المنبثقة من الآلات التقلیدیة الإیرانیة والمعزوفات الشرقیة و كذلك المقطوعات السمفونیة الغربیة الكلاسیكیة .

وتجید الفرقة الاوركسترالیة الایرانیة و اعضائها العزف علي الآلات الوتریة التقلیدیة بحس موسیقی مرهف ودرایة عمیقة بالموروث الموسیقی الإیرانی، إضافة لمعرفتها بالموسیقي الغربیة و اداءها المتمیز ما مكنها من تألیف مزیج موسیقی بین الشرقی والغربی.

وقال الدكتور عباس خامه یار المستشار الثقافی ان عروض الفرقة تعتبر فرصة للجمهور الكویتی للتعرف علي التراث الموسیقی الإیرانی والاطلاع علي نمط موسیقی مختلف یجمع بین الأصالة والتجدید.

و اضاف خامه یار : ان الفن یستطیع ان یوحد ویجمع الأمم، وان قوي الظلام تحارب كل الفنون، ومن ثم علینا ان نعمل علي تنمیة الفن والمواهب المختلفة ودعمها وطرحها علي الجمهور لأنه لغة اذا تعلمها الناس استطاعوا ان یتواصلوا مع بعضهم بما هو أفضل واذا غابت عنهم تنافروا فالموسیقي ما هی الا انعكاس لمدي تطور الأمم والشعوب و هی مرآة لثقافة و حضارة الشعوب .

انتهي*34** 2344