ظريف: ايران تدعم اي اتفاق وحل سياسي في لبنان عبر الحوار والتفاهم

طهران / 8 حزيران / يونيو /ارنا- اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم اي اتفاق وحل سياسي في لبنان عن طريق الحوار والتفاهم بين الفصائل والاحزاب المختلفة في هذا البلد.

وافادت الدائرة العامة للدبلوماسية الاعلامية بوزارة الخارجية الايرانية ان تصريح الوزير ظريف جاء خلال استقباله في طهران اليوم الاثنين، المبعوثة الخاصة للامين العام لمنظمة الامم المتحدة في شؤون لبنان سيغريد كاغ، حيث بحث الجانبان احدث التطورات السياسية الجارية في لبنان والمنطقة.

واكد وزير الخارجية الايراني دعم طهران للحوار بين الفصائل والاحزاب اللبنانية، معتبرا الاستقرار السياسي في هذا البلد رغبة ايرانية، ومشددا علي ان اي قرار سياسي يجب ان يكون لبنانيا وعن طريق الحوار.

وقال ظريف اننا واثقون من ان رفع الضغوط الخارجية عن اللبنانيين سيقودهم الي الخروج بقرار سياسي بشكل اسرع وقال: نامل في ان تلعب الامم المتحدة كما في السابق دورها الداعم خلال هذه العملية.

واعرب ظريف عن قلق ايران حكومة وشعبا علي مصير الدبلوماسيين الايرانيين المختطفين في لبنان (في العام 1982) داعيا الامم المتحدة الي الاهتمام بهذه القضية.

بدورها اشادت المبعوثة الخاصة للامين العام للامم المتحدة في شؤون لبنان خلال اللقاء بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية علي صعيد اقرار الامن والاستقرار في لبنان.

واشارت سيغريد كاغ الي اخفاق اللبنانيين في انتخاب الرئيس الجديد لهذا البلد وقالت ان الفراغ القانوني والحقوقي الراهن في لبنان لا يخدم لبنان والمنطقة، لكنها اكدت في نفس الوقت ضرورة الحفاظ علي الاستقرار القائم في لبنان برغم جميع الازمات التي تعصف بالمنطقة ودول الجوار.

واكدت تطلع الامم المتحدة للحفاظ علي التعايش بين مختلف الطوائف اللبنانية وتجنب التفرقة واقرار التفاهم والاستقرار السياسي في لبنان، معربة عن املها في ان تقود المسيرة التي بدات الي الاسراع في انتخاب الرئيس اللبناني الجديد واكمال حلقة الاستقرار والهدوء في هذا البلد.

كما التقت المبعوثة الاممية الخاصة في شؤون لبنان ظهر اليوم مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان وبحثت معه التطورات السياسية في لبنان.

انتهي ** 2342