بيروت/ 9 حزيران/ يونيو/ إرنا – تدور منذ صباح اليوم الثلاثاء اشتباكات عنيفة بين مجاهدي المقاومة الإسلامية في حزب الله وعصابات تنظيم «داعش» الوهابي التكفيري علي عدة محاور في شمال شرق لبنان قرب الحدود مع سوريا.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» من بيروت أن هذه الاشتباكات تتركز بشكل خاص علي جبهة جرود رأس بعلبك والقاع، وتستخدم فيها الأسلحة الرشاشة المتوسطة، والقذائف الصاروخية والمدفعية.

المعلومات الواردة من مناطق الاشتباكات أكدت أن مجاهدي المقاومة الإسلامية تمكنوا من القضاء علي العديد من عناصر التنظيم الإرهابي التكفيري وتدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة للتنظيم.

وبحسب تقرير «إرنا» فإن هذه الاشتباكات اندلعت في أعقاب هجوم واسع شنته مجموعات كبيرة من تنظيم «داعش»، فجر اليوم باتجاه مواقع المقاومة علي تلة المذبحة الواقعة بين جرود جوسية والقاع والمشرفة علي جرود رأس بعلبك.

وأكدت المعلومات أن مجاهدي المقاومة الإسلامية تمكنوا من صد الهجوم وإفشاله، وخاضوا اشتباكات عنيفة من مسافات قريبة مع المهاجمين أوقعوا خلالها عددًا كبيرًا من القتلي والجرحي، في صفوف الإرهابيين، لا تزال جثث العديد من القتلي منتشرة في أرض المعركة، في ظل استمرار الاشتباكات.

وذكرت المعلومات أيضًا أن مجاهدي المقاومة الإسلامية تمكنوا من تدمير 10 آليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة، في الزويتينة وجب الجراد، ودمروا مربضًا للصواريخ في قرنة الكاف، فيما رصدت نداءات استغاثة أطلقها الإرهابيون لقيادتهم من أجل مساعدتهم لنفاد ذخيرتهم ونقص عددهم بعد وقوع العديد منهم بين قتيل وجريح.

وأكدت التقارير الواردة من مناطق الاشتباكات أن إرهابيي «داعش» فشلوا في تحقيق أي اختراق باتجاه مواقع المقاومة في جرود القاع ورأس بعلبك، وتكبدوا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وعلي محور آخر يواصل مجاهدو المقاومة تتقدمهم في شرقَ جرود عرسال حيث تمكنوا من وصلِ جرود فليطة بجرود عرسال الشرقية، وسيطروا علي وادي التركمان ووادي القصير وعقبةِ القصيرة ووادي السيري ووداي الحريقة ووادي التنين، وحرروها من الجماعات الإرهابية التكفيرية التابعة لما يسمي بـ«جبهة النصرة»، بعد اشتباكات عنيفة أسفرت عن سقوط قتلي وجرحي في صفوف التكفيريين.

ومنذُ بدءِ العملياتِ العسكرية علي طولِ السلسلةِ الشرقية لجبال لبنان تمكنت المقاومةُ من تحريرِ 225 كيلومتراً مربعاً من الجرود من بينها 110 كيلومتراتٍ في جرود عرسال. فيما توزعت المساحةُ الاخري في جرود بريتال ونحلة.

أما في القلمون السوري فقد تممكن رجال المقاومة الإسلامية بالتعاون مع قوات الجيش العربي السوري منَ تحرير 270 كيلومتراً مربعاً من ضمنها 50 كيلومتراً مربعاً في جرود فليطة.

وفي الحصيلة العامة فقد تم تحريرُ نصفِ المساحةِ التي كانت تنتشرُ فيها العصابات الإرهابية التابعة لـ«جبهةُ النصرة» وتنظيم «داعش» كما تمت السيطرةُ علي نحو 90 في المئة من مواقعِ «جبهة النصرة».

انتهي *(1)* 381*2344