١٠‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١١:٣٥ ص
رمز الخبر: 81640801
٠ Persons
الفرقة السمفونية الايرانية عزفت لجمهور بلادها في الكويت

الكويت/ 10 حزيران / يونيو /ارنا- اسدل الستار مساء امس علي فعاليات الفرقة السمفونية الايرانية المشاركة في مهرجان الموسيقي الدولي الثامن عشر الذي نظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت بعد ان قدمت في عرضها الثاني امسية موسيقية من لون مختلف وبذائقة رائعة غير معتادة علي الفعاليات الفنية والثقافية و كانت مسك الختام لحضورها الموسيقي.

جمهور غفير حضر الامسية الختامية, تقدمهم السفير الايراني و المستشار الثقافي و اعضاء لجنة الصداقة الايرانية الكويتية وعدد من الشخصيات العامة ابرزهم عضو مجلس الامة عبدالحميد دشتي.

الفرقة الاوركسترالية الايرانية بقيادة المايسترو نادر مشايخي قدمت خلال هذه الامسية الثانية مقطوعات موسيقية ايرانية و عالمية رائعة لاقت استحسان الحضور الذي وقف ليصفق لاعضاء الفرقة في نهاية الامسية, وبشكل غير مسبوق في الفعاليات الثقافية والفنية التي تشهدها الكويت.

وتنقلت الفرقة الاوركسترالية السيمفونية الثقافية لمدينة طهران والتي تميزت بمشاركة الجنسين في عضويتها, بين مراحل موسيقي مختلفة وقطفت من كل حقبة موسيقية وردة, لتقدم للحاضرين باقة من المعزوفات العالمية الكلاسيكية والمعاصرة وباتقان وتميز شديدين يوازي الفرق الأوركسترالية الاوروبية المتخصصة في هذا المجال.

وتميزت مقطوعات الفرقة الايرانية المؤلفة من نحو خمسة وثمانين عازفا ومنشدا من الجنسين, بالمزج بين الموسيقي الكلاسيكية العالمية ونظيرتها التراثية الايرانية, في خليط رائع, وتناغم أثار اعجاب الحضور واجبرهم علي التصفيق احتراما للاتقان الذي قدمته الفرقة بقيادة المايسترو الخبير نادر مشايخي الذي درس الموسيقي في طهران وفي النمسا وشارك في الكثير من الفرق العالمية خلال مسيرته الطويلة مع الموسيقي الكلاسيكية, قبل ان يعود الي طهران ليؤسس لفرقة طهران.

الامسية الثانية بدأت بمقطوعات كلاسيكية عالمية من العزف الجماعي وثم بمقطوعتين اوبراليتين بمشاركة فريق المنشدين والمنشدات الذين ابدعوا في الانشاد وقدمت الفرقة بعد ذلك عددا من المقطوعات الموسيقية الايرانية تاركة مساحات من التألق للعازف الايراني سامر حبيبي المشارك في هذه المقطوعات علي آلة شديدة الشبه بالربابة, ولكن مع نغمات اجمل واكثر تأثيرا في الوجدان بشكل ابهر الحاضرين.

وفي الجزء الاخير من الليلة الختامية عادت فرقة طهران والمايسترو العالمي نادر مشايخي الي الموسيقي العالمية, وقدمت مقطوعات ذات رتم سريع وايقاع درامي وبأداء متقن لا يقل ابداعا عن ما تقدمه اكبر فرق الاوركسترا العالمية وبشكل اثبت الحرفية العالية للفرقة الايرانية التي تمسكت من حيث المظهر الخارجي بالروح الايرانية, وفي الجوهر كانت عبارة عن حالة من التفرد في المزج بين المحلية التراثية الفارسية والعالمية.

انتهي*34** 2344