الجيش الصهيوني يجند سنويا آلاف الجنود المتورطين جنائيا

القدس المحتلة/ 10 حزيران/ يونيو/ إرنا – كشفت معطيات خاصة للجيش الصهيوني عن أن آلاف الجنود يتجندون سنويا ولديهم سجلات جنائية، وان نسبة ضئيلة منهم تطلب شطب هذه السجلات.

وحسب الجيش الصهيوني فان نسبة 3.8% من الشبان الذين تجندوا في السنة الأخيرة يملكون سجلات جنائية بينما تصل النسبة الي 0.3% في صفوف المجندات. وتتراوح هذه المخالفات الجنائية بين سرقة ممتلكات وتعاطي المخدرات، وارتكاب أعمال عنف مختلفة.

وكتبت صحيفة «هآرتس» الصهيونية في عددها الصادر اليوم تقول: إن هناك حالات يتم خلالها تجنيد متورطين في مخالفات أصعب كالمخالفات الجنسية. وكما اتضح مؤخرا في قضية الاغتصاب التي وقعت في معسكر «حتسيريم» فان احد المتهمين باغتصاب مجندتين، تبين انه صاحب ماض جنائي في مجال الاغتصاب، ولم يتم إعفاءه من الخدمة'.

ويدعي الجيش الصهيوني انه يتم تجنيد هؤلاء شريطة أن يكونوا قد هجروا عالم الجريمة ومروا بعمليات إعادة تأهيل، لكنه يتضح ان نسبة الجنائيين الذين يتم تجنيدهم تتزايد في السنوات الأخيرة.

وسجل الفلسطينيون شكاوي كثيرة تتعلق بعمليات سرقة ينفذها جنود الاحتلال كما جري في اقتحام حي الشجاعية خلال الحرب الأخيرة.

انتهي *(4)*387*381*2344