السيد نصر الله: الإمام الخامنئي مفكر إسلامي كبير لكل المسلمين ومفكر إنساني كبير لكل العالم

بيروت/ 10 حزيران/ يونيو/ إرنا – أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان الإمام الخامنئي يتمتع بقدرة إدارية عالية لأن موقعه يتطلب منه توزيع المهام وسماحته يتحمل هذه المسؤولية الخطيرة منذ رحيل الإمام الخميني وعلي أحسن وجه. لافتًا إلي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحولت في ظل قيادته إلي قوة كبري علي كافة المستويات، رغم أن هناك حصاراً غربياً قوياً وشديداً منذ توليه للقيادة.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء من بيروت أن مواقف السيد نصر الله هذه جاءت في سياق كلمة ألقاها عبر الشاشة في افتتاح المؤتمر الثاني للتجديد والاجتهاد الفكري عند الامام السيد علي الخامنئي (حفظه الله تعالي) في مجمع الحدث الجامعي التابع للجامعة اللبنانية في جنوب شرق بيروت اليوم الأربعاء بحضور حشد كبير من الشخصيات العلمية والفكرية والثقافية والأكاديمية من عدة دول من بينها إضافة إلي لبنان، الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مصر، الأردن، المغرب، العراق، وعمان.

ولفت السيد نصر الله الي ان مرجعية التقليد هي مسألة مهمة وعلي درجة عالية من الحساسية وتحتاج الي فقه وجهد علمي، وهذا ما هو عليه الامام الخامنئي، والامام الخامنئي يشغل ايضا موقع القائد اي ولي الامر وهذا الموقع بالاضافة الي شروط الفقاهة والاعلمية يتطلب الكفاءة والشجاعة.

وأوضح ان موقع القائد يحتاج الي معرفة التهديدات والفرص وتحويل التهديدات الي فرص والقدرة وتحمل الاعباء والضغوط العالية. مشيرًا إلي ان الامام الخامنئي يعطي من وقته وعنايته هذا الجهد ولديه هذا التواصل المباشر للمخاوف والهواجس التي تعاني منها الامة.

وقال السيد نصر الله إن هناك عوامل عديدة لا شك انها ساهمت الي جانب الجهد الشخصي لسماحة القائد في ان يحتل موقع المفكر الاسلامي الكبير منها علي سبيل المثال:

اولاً موقعه القيادي: كونه قائدا يتيح له الاطلاع الواسع بل الاحاطة العميقة بجميع القضايا الفكرية والثقافية التي تعني الامة وخصوصا جيل الشباب، وموقع القيادة يجعله في صميم الواقع وهذا يجعله مفكرا من نوع اخر.

العامل الثاني امكاناته الفكرية والعلمية وهو الذي يملك اجابات واضحة ومتينة ومستدلة علي كل هذه المشاكل والهواجس.

ثالثا هو يملك لغة العصر ولا يتحدث الا في الابحاث العلمية الخاصة مع النخب المعنيين، و لديه اللغة التي تستطيع ان تصوغ هذه المضامين اللغوية والفكرية، ولديه كل المنهجية والوسائل والادوات التي تمكنه من فهم النصوص الدينية بشكل مترابط وقوي ومتكامل.

واكد السيد نصر الله اننا نحتاج الي معرفة سماحة الامام اكثر والتعريف به اكثر من اجلنا وليس من اجله، كما يحتاج الناس في كل زمن الي مرجع للتقليد تحتاج الامة الي قائد يقودها في مواجهة كل هذه المحاور الدولية والتهديدات والمؤامرات والناس يحتاجون الي مفكرين اسلاميين كبار يواكبون العصر .

وأشار السيد نصر الله في جانب اخر الي انه في الأيام الماضية حصلت إنجازات في القلمون ومع الإنجازات اليوم أصبحت التلال الحاكمة في القلمون تحت سيطرة الجيش السوري والمقاومة، وقال ان 'إرهابيو 'داعش' هم الذين بدأوا بالهجوم وبأعداد كبيرة وآليات عديدة والمجاهدون تصدوا ببسالة وأوقعوا عشرات المسلحين من 'داعش' قتلي وجرحي ودمروا الياتهم وعادوا منهزمين مندحرين والمقاومة قدمت عدداً من مجاهديها شهداء'.

وتطرق السيد نصر الله إلي التطورات الميدانية الجارية في المعركة مع الجماعات الإرهابية التكفيرية علي جبهتي القلمون السورية وسلسلة جبال لبنان الشرقية، فأكد أن 'المعركة مع 'داعش' بدأت ونحن سوف نستكمل هذا الهجوم ونؤكد عزمنا وتصميمنا وإرادتنا الحازمة بأننا لن نقبل بوجود أي إرهابي وتكفيري علي حدودنا وأؤكد لكم أن الهزيمة سوف تلحق بهؤلاء ونحن نعمل بالهدوء المطلوب'.

وكان منظم المؤتمر مدير 'معهد المعارف الحكميّة' الشيخ شفيق جرادي، قال في كلمه له 'إننا لا نجد قيادة للحراك الثقافي التجديدي في هذا الوقت إلاّ عند الإمام الخامنئي'، ودعا الي مناقشة الرؤية التي قدمها سماحة السيد نصر الله حول تفكيك العدو الصهيوني لقضايا المنطقة.

انتهي *(4)* 381* 1718