رئيس السلطة القضائية الايرانية ينتقد نفاق الغرب ازاء التصدي للارهاب

طهران / 10 حزيران /يونيو /ارنا- انتقد رئيس السلطة القضائية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني، التعاطي المزدوج للغرب وادعياء حقوق الانسان مع ظاهرة الارهاب، معتبرا نفاق الغرب ازاء قضية التصدي للارهاب مدعاة للاسف.

وفي كلمته امام اجتماع كبار المسؤولين القضائيين اليوم الاربعاء اعلن آية الله آملي لاريجاني ان الجماعات الارهابية ترتكب المجازر في الدول العربية بينها سوريا والعراق واليمن، مضيفا ان ما يدعو للاستغراب والاسف هو ان الدول الغربية تركت جميع الابواب مفتوحة امام تقوية هذه الجماعات كما انها تسمح لالاف العناصر الارهابية المتاهبين بالتدفق بسهولة من اوروبا الي هذه البلدان.

وتساءل رئيس السلطة القضائية قائلا : كيف يرصد الاميركان جميع انشطة ايران التي تخضع للحظر والتحركات الايرانية في هذا الاطار ولكنهم يطلقون في نفس الوقت ايدي الارهابيين ليسوقوا ما يسرقونه من نفط بسهول ليرفدوا بها مسلحيهم فيما تقوم بعض الدول العربية بالمنطقة بدعمهم .

وقال آية الله آملي لاريجاني ان نقاق الغرب في التعاطي مع الارهاب يدعو للاسف.

من جهة اخري قال رئيس السلطة القضائية ان البعض يريد ان يربط جميع مشاكل البلاد بقضية الحظر والمفاوضات فيما يتجاهلون جميع الثروات الوطنية والمحلية واضاف لاشك ان الحظر خلق بعض المشاكل ولكن يجب ان ناخذ بنظر الاعتبار ان الشعب الايراني ومن خلال الاعتماد علي قدراته الذاتية سيتغلب علي جميع الصعاب علي غرار مرحلة الدفاع المقدس (الحرب التي فرضها نظام صدام علي الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاعوام 1980-1988).

وتابع قائلا، ان سر تغلب الشعب الايراني والجمهورية الاسلامية الايرانية علي المشاكل والمؤامرات المختلفة يكمن في صبرهم وتمسكهم بمبادئ الامام الراحل (رض) والثورة الاسلامية واعتمادهم علي قدراتهم الذاتية وقال، ان الشعب الذي يحيي بحيوية وحماس ذكري رحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد مضي ربع قرن لا يخشي المشاكل وسيواصل شق طريقه الي الامام بقوة وثبات.

انتهي ** 2342