اجهزة التجسس الاميركية لفقت وثائق ضد البرنامج النووي الايراني

فيينا/11حزيران/يونيو - ارنا - اعلن مندوب ايران لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي عن قيام اجهزة التجسس الاميركية بتلفيق وثائق ضد البرنامج النووي الايراني معتبرا المزاعم المطروحة بشان قيام ايران بنشاطات محظورة في منطقة مريوان بانها تاتي في نفس السياق.

وقرا رضا نجفي في موتمره الصحفي اليوم الخميس في فيينا بيان حركة عدم الانحياز التي جددت خلاله تاكيدها علي دعمها للبرنامج النووي الايراني ورحبت بالاتفاق الذي توصلت اليه ايران ومجموعة 5+1 موخرا في مدينة لوزان السويسرية.

واضاف : كما جددت حركة عدم الانحياز في البيان تاكيدها علي حق الدول في امتلاك التقنية النووية السلمية.

وبشان توجيه اتهامات واهية ضد ايران تحت عناوين مثل ابعاد عسكرية محتملة للبرنامج النووي الايراني قال نجفي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لاتعترف بهذه القضية حيث اننا قد اعلنا في مناسبات مختلفة بان هذه الوثائق مزورة وان اجهزة التجسس الاميركية قامت بتلفيق الوثائق وان القضية الاخيرة المطروحة في المحاكم الاميركية تحت عنوان 'العمليات الوطنية' تؤكد هذا الامر.

وبشان المزاعم الاخيرة المطروحة في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول اجراء نشاطات محظورة في منطقة مريوان ' غربي ايران ' قال نجفي : اننا اعلنا استعدادنا لايصال مفتشي الوكالة الي منطقة مريوان وان نسمح لهم بالوصول الي اي نقطة يريدونها في اطار 'الادارة المبرمجة ' لكن الوكالة لم تقدم اي رد في هذا المجال الامر الذي يشير الي انه قدمت معلومات خاطئة الي الوكالة بهذا الخصوص .

وبشان الاجتماع الذي عقده مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الخميس قال نجفي ان اغلبية الدول تحدثت في دعم التوافقات الاخيرة واعربت عن املها بتوصل المفاوضات النووية الي نتيجة حتي نهاية حزيران/يونيو الحالي.

واضاف : انا نعتقد بانه يمكن التوصل الي اتفاق حتي نهاية شهر حزيران/يونيو الحالي بشرط ان يمتلك الطرف المقابل الارادة السياسة اللازمة وان يبقي ملتزما بالتوافقات السابقة.

انتهي**2018 ** 1837