الجيش السوري يحبط محاولات تسلل إرهابيين إلي مطار الثعلة بريف السويداء

طهران - 12 حزيران - يونيو - ارنا - أحبط الجيش السوري عدة محاولات تسلل للتنظيمات الإرهابية التكفيرية إلي مطار الثعلة بريف السويداء وأوقع بين أفرادها أكثر من 100 قتيل ودمر لها عشرات العربات المصفحة كما وجه ضربات مركزة ومكثفة علي أوكار وتجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات الإرهابية المنتشرة في درعا وريفها وكبدها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وسط إقرار من قبل تلك التنظيمات ببعض خسائرها علي صفحات التواصل الاجتماعي.

وافاد موقع وكالة الانباء السورية ' سانا ' انه في التفاصيل تصدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة الخميس لمحاولات التنظيمات الإرهابية التكفيرية التسلل إلي مطار الثعلة وقضت علي 122 إرهابيا علي الأقل في عمليات نوعية مكثفة علي أوكار “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في ريف درعا الشمالي الشرقي المتاخم لريف السويداء.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “أحبطت الخميس عدة محاولات تسلل للإرهابيين الي مطار الثعلة وأوقعت بينهم 100 قتيل علي الاقل ودمرت لهم عشرات العربات المصفحة”.

ولفت المصدر إلي أن وحدات من الجيش والقوات والمسلحة نفذت سلسلة من العمليات النوعية المركزة علي تجمعات ارهابيي “جبهة النصرة” في قري أم ولد والكرك الشرقي ورخم في ريف درعا المجاورة للمطار.

وأكد المصدر أن العمليات أسفرت عن “سقوط عشرات القتلي والمصابين بين صفوف التنظيم المرتبط بكيان الاحتلال الاسرائيلي اضافة الي تدمير العديد من الياتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة”.

في هذه الأثناء أكد محافظ السويداء عاطف النداف في تصريح لـ سانا أن كل ما تبثه وسائل التواصل الاجتماعي وقنوات الاعلام الشريكة في جريمة سفك الدم السوري حول سيطرة التنظيمات الارهابية علي مطار الثعلة “هي اخبار كاذبة ومضللة وعارية من الصحة جملة وتفصيلا” مؤكدا أن “أبطالنا حماة الديار ومجموعات الدفاع الشعبية في السويداء صامدون وأحبطوا جميع المحاولات للهجوم علي المطار وكبدوا الارهابيين خسائر كبيرة”.

وأكد المصدر العسكري مقتل 22 إرهابيا من تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية خلال عمليات للجيش في قريتي أم ولد والكرك الشرقي وتدمير عربة مدرعة ومربض هاون واسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

ويغلب علي أفراد التنظيمات الارهابية المنتشرة في ريف درعا الشرقي العنصر الأجنبي المنضوي تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” الذي وضعه مجلس الأمن الدولي بموجب قراراته ضمن قوائم التنظيمات الارهابية وفرض عقوبات علي عدد من أفرادها ومموليها.

ولفت المصدر إلي أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت علي العشرات من إرهابيي “جبهة النصرة” ودمرت لهم عربات واليات بعضها مزود برشاشات في ضربات علي تجمعاتهم في المليحة الشرقية والغربية بريف درعا.

وأكد المصدر “تدمير تجمعات وآليات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية خلال عمليات مركزة نفذتها وحدات من الجيش علي أوكارهم ومحاور تحركهم في تلة الشيخ حسين وتلة سكاكا وقريتي بصر الحرير وناحتة في الريف الشمالي الشرقي”.

وذكر المصدر العسكري ان عمليات الجيش ضد أوكار لإرهابيي “جبهة النصرة” أسفرت عن ” مقتل العديد منهم وتدمير مربض هاون في بلدة عتمان” شمال مدينة درعا بنحو 4 كم حيث ينتشر ارهابيون ينفذون أجندات تشرف عليها غرفة عمليات عمان التي تديرها أنظمة استخبارات معادية للسوريين.

وفي أقصي الشمال الغربي لمحافظة درعا أشار المصدر الي أن وحدات من الجيش وجهت ضربات مكثفة علي أوكار وتجمعات ارهابيي “جبهة النصرة” وما يسمي “حركة المثني الاسلامية” و”أوقعت العديد منهم بين قتيل ومصاب في الطرف الجنوبي لبلدة كفر شمس وكفرناسج”.

وكان سلاح الجو في الجيش السوري اوقع امس الاول الاربعاء العشرات من أفراد التنظيمات الارهابية قتلي في محيط بلدة الحراك بريف درعا الشمالي الشرقي.

ولفت المصدر العسكري الي أن وحدة من الجيش “دمرت بؤرا للتنظيمات الإرهابية وكبدتها خسائر بالأفراد والعتاد في حي السيبة وشارع سويدان بدرعا البلد” علي بعد 6 كم من الحدود الأردنية حيث يتلقي الارهابيون اسلحة وذخيرة من الخارج بدعم من النظام الأردني وتمويل سعودي قطري.

وقال مصدر عسكري لـ سانا إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت علي عدد من الإرهابيين ودمرت عدة آليات لهم في أم ولد وتل خليف وبلدة سكاكا وكرد وتل الشيخ حسن بريف درعا.

إلي ذلك أقرت التنظيمات الارهابية التكفيرية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل 22 من افرادها من بينهم “عبد الله خالد القاسم” مما يسمي “لواء مجاهدي الصنمين” و”محمد فايز الحسين الحريري” و”عبد الله فنخور الصبيح” و”ذياب خلف الحوامدة” و”سمير غالب المقداد” و “حمزة عبد اللطيف الحوراني و”عدي بداح” و”سمير غالب حسن السرور” و”عيسي حسين ابراهيم”.

انتهي ** 1837