المقاومة والجيش السوري يواصلان تقدمهما في القلمون

بيروت/ 13 حزيران/ يونيو/ إرنا – أفشلت قوات الجيش العربي السوري محاولة تسلل لمجموعة إرهابية مسلحة عبر الحدود الشمالية للبنان مع سوريا، وأوقعت في صفوفها عددًا غير محدد من القتلي والجرحي.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» من بيروت، أن القوات السورية تصدت خلال الساعات القليلة الماضية، لمجموعة إرهابية مسلحة، اجتازت الحدود اللبنانية انطلاقًا من منطقة وادي خالد في شمال لبنان، باتجاه ريف تلكلخ السوري، وفتحت النار عليها ما أدي إلي وقوع أفرادها بين قتيل وجريح، وعرف من القتلي اللبناني 'خالد أحمد العويشي' والسوري 'فادي الأحمد'.

وعلي جبهة القلمون واصل مجاهدو المقاومة الإسلامية في حزب الله والجيش السوري تقدمهما في جرود الجراجير، حيث سيطروا علي مزيد من المرتفعات الاستراتيجية وأبرزها «قرنة شميس الحصان» الواقعة في جنوب غربي جرد الجراجير، بعدما كانوا سيطروا خلال الساعات الـ24 الماضية علي «قرنة شعاب النصوب» و«قرنة أبو حرب» و«قرنة سمعان»،

وأفادت التقارير الواردة من منطقة القلمون السورية عن حالات فرار واسعة في صفوف إرهابيي «جبهة النصرة» وتنظيم «داعش» الإرهابيين التكفيريين، بعد مقتل عدد كبير من إرهابيي التنظيمين وفشل محاولة مشتركة لهم لمنع تقدم المقاومة والجيش السوري في جرد الجراجير.

يأتي ذلكَ غداةَ سيطرةِ مجاهدي المقاومة والجيش السوري علي مرتَفَعِ البلوكسات الاستراتيجي والتي تبلُغُ مِساحَتُهُ حوالَي عشرينَ كيلومتراً مربعاً وارتفاعُه الفينِ واربعَمئةِ مترٍ عن سطحِ البحر، ويُشرِفُ التلُ علي ما تبقي من جردِ الجراجير وجرودِ قارة وعرسال.

وفي سياق متصل، ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية أن وحدات الجيش اللبناني استهدفت بالمدفعية الثقيلة والمتوسطة جرود بلدة عرسال المحاذية للحدود مع سوريا في شمال شرق لبنان، بعد الاشتباه بتحركات للمسلحين.

ونفذت قوات كبيرة من الجيش اللبناني عمليات دهم واسعة في مخيمات للاجئين السوريين في منطقة المرج وبلدة عنجر في البقاع بشرق لبنان، بحثا عن مطلوبين مرتبطين بالمجموعات المسلحة، واعتقلت عددًا من المشتبه بهم بالانتماء لتنظيمات إرهابية تكفيرية.

انتهي *(4)* 381*2344