مصدر مقرب من فريق التفاوض الايراني لم يؤكد خبر تغيير مكان المفاوضات

طهران/ 13 حزيران/ يونيو/ ارنا - لم يؤكد مصدر مقرب من الفريق النووي الايراني المفاوض الاخبار المرتبطة باحتمال تغيير مكان المفاوضات النووية مع مجموعة 5+1 وقال ان تغيير مكان المفاوضات غير مطروح حاليا.

واضاف : رغم وجود بعض التصريحات بهذا الشان، لكن لم يثار موضوع تغيير مكان المفاوضات بشكل جدي.

الجدير بالاشارة الي ان الفريق النووي الايراني المفاوض وبتأكيد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، يجري مفاوضاته في مدن تعتبر مقرات للامم المتحدة. لذا فان المفاوضات جرت حتي الان في فيينا وجنيف ونيويورك.

وكشف باحثون يوم الأربعاء الماضي أن فيروسا معلوماتيا استخدم للتجسس علي المفاوضات المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني ويشتبه بقوة بوقوف الكيان الصهيوني وراء ذلك.

وأعلنت شركة الأمن المعلوماتي «كاسبرسكي لاب» إنها اكتشفت هذا الفيروس المسمي «دوكو» في شبكتها الداخلية واعتبرت أنه استخدم للتجسس علي المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني في 2014 و2015.

إثر انتشار هذا الخبر، أعلن احد اعضاء فريق التفاوض الايراني، ان المفاوضين الايرانيين أخذوا بنظر الاعتبار وكانوا حذرين جدا من المخاطر العالية، وإمكانية التنصت.

واعربت الجمهورية الاسلامية الايرانية عن قلقها الجاد ازاء امن الاماكن التي تجري فيها المفاوضات النووية.

جاء ذلك في مذكرتين رسميتين منفصلتين وجهتهما السفارتان الايرانيتان في النمسا وسويسرا الي وزارتي الخارجية فيهما.

واشارت السفارتان الايرانيتان في المذكرتين الي الانباء الواردة بهذا الصدد، واعربتا فيهما لحكومتي البلدين عن قلق حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية الجاد ازاء اماكن اقامة المفاوضات النووية، ودعتا الي اطلاعها علي النتائج التي يتم التوصل اليها في هذا المجال.

كما دعت السفارة الايرانية في فيينا وزارة الخارجية النمساوية لاتخاذ اجراءات عاجلة لتوفير الأمن لأماكن المفاوضات، ومنها اتخاذ المزيد من التدابير في مجال الأمن السايبري.

كما فتحت النيابة العامة السويسرية في مايو/ أيار تحقيقا جزائيا ضد مجهول حول شبهات بالتجسس المعلوماتي في فنادق أثناء المفاوضات حول الملف النووي الإيراني.

وقالت النيابة العامة إنها 'ضبطت معدات معلوماتية في إطار عملية تفتيش في 12 مايو/ أيار'. مشيرة إلي أن الحكومة السويسرية أعطت موافقتها علي هذا الإجراء في 6 مايو/أيار وأن تدخل النيابة في حالة التجسس المعلوماتي يأتي بناء علي تقرير رسمي من جهاز الاستخبارات السويسري.

و قال كارل-هاينز غروندبوك المتحدث باسم وزارة الداخلية السويسرية إن 'هناك تحقيقات جارية' تتعلق خصوصا بقصر كوبور حيث عقدت جلسات.

انتهي** 2344